أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجلس إدارة "نيسان" يقيل غصن بعد توقيفه

بعد إلقاء القبض عليه بسبب مخالفات مالية مزعومة

أقال مجلس إدارة شركة "نيسان موتور" كارلوس غصن من رئاسته اليوم الخميس، ما يكبح نفوذ التنفيذي القوي الذي استمر لما يقرب من عقدين من الزمن في شركة صناعة السيارات اليابانية، وذلك بعد إلقاء القبض عليه بسبب مخالفات مالية مزعومة.

صوت أعضاء مجلس إدارة الشركة في اجتماع دام لساعات بالإجماع لصالح عزل غصن من منصبه رئيسا للمجلس وكذلك من منصب المدير التمثيلي، بحسب بيان لنيسان.

وقالت الشركة إن تحقيقا داخليا خاصا بها، جاء بدافع من بلاغ، خلص إلى وجود خروقات خطيرة بما فيها إخفاء الدخل وإساءة استغلال أصول الشركة.

ويعد هذا سقوطا مدويا لأحد أكبر الشخصيات في صناعة السيارات، وهو رجل ساهم في قيادة عمليات التحول في كل من رينو الفرنسية ونيسان اليابانية، ثم قام بعد ذلك بإدارة تحالف بينهما باع 10.6 مليون سيارة العام الماضي، ما حقق أفضلية على منافسيه.

وقالت نيسان في بيان قدمته إلى بورصة طوكيو إن تحقيقاتها كشفت عن سوء استخدام أموال الاستثمار في الشركة وأموال النفقات لتحقيق مكاسب شخصية.

وخلال الأسبوع الجاري، صوتت رينو لإبقاء غصن رئيسا تنفيذيا لها، ولكنها عينت تييري بولور، كبير مسؤولي التشغيل، رئيسا مؤقتا لها.

بحسب الشركة، أوقف مسؤول تنفيذي آخر في نيسان، هو غريغ كيلي، في اليابان للاشتباه في تعاونه في ارتكاب الأخطاء، كما سيتم استبعاده كمدير تمثيلي، مضيفة أنه سيتم تحديد بدائل لهما في وقت لاحق.

ويشتبه في قيام غصن (64 عاما) بعدم الإبلاغ عن 44.6 مليون دولار من الدخل من عام 2011 إلى عام 2015، وفقا للادعاء العام في طوكيو.

ويتكون مجلس إدارة نيسان من تسعة أعضاء، بينهم غصن وغريغ كيلي.

وصوت أعضاء مجلس الإدارة السبعة الآخرون في الاجتماع، وبينهم عضوان من نيسان واثنان من رينو

أ.ب
(48)    هل أعجبتك المقالة (45)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي