أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إسطنبول.. صلاة الغائب على خاشقجي بمسجد الفاتح

جاءت صلاة الغائب بعد صلاة الجمعة

أدى أكثر من ألفي شخص، صلاة الغائب، اليوم الجمعة، على الصحفي السعودي جمال خاشقجي بمسجد الفاتح في مدينة إسطنبول.

وجاءت صلاة الغائب بعد صلاة الجمعة، تلبية لدعوة رابطة "أصدقاء جمال خاشقجى حول العالم".

الصلاة شارك بها، المئات من الكتاب والصحفيين والإعلاميين العرب والأتراك، بالإضافة إلى المصلين الذين احتشدوا لإقامة صلاة الغائب.

ورفع المشاركون صور خاشقجي كتب عليها "القتيل"، وصورة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مكتوب عليها "القاتل".

وطالب المصلون السلطات التركية والمجتمع الدولي بملاحقة المتورطين في قضية قتل خاشقجي وتقديمهم للعدالة.

وأعلن مئات الصحفيين والحقوقيين من دول عربية وأوروبية، إضافة إلى تركيا، الشهر الماضي، عن تأسيس "رابطة أصدقاء جمال خاشقجي".

والخميس، أعلنت النيابة العامة السعودية، أن من أمر بقتل خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول هو "رئيس فريق التفاوض معه" دون ذكر اسمه، وأنّ جثة المجني عليه (خاشقجي) تمت تجزئتها من قبل المباشرين للقتل (دون تسميتهم)، وتم نقلها إلى خارج مبنى القنصلية.

إلّا أن هذا الإعلان يتناقض مع ما تؤكده وسائل إعلام وخاصة غربية بأن من أصدر أمر قتل خاشقجي، هو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، فضلا عن إعلان من النيابة العامة السعودية أن الجريمة حدثت جراء شجار عابر مع أشخاص في القنصلية. 

واعتبر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن بعض تصريحات النيابة العامة السعودية حول ملابسات جريمة مقتل خاشقجي، "غير مرضية"، وقال: "يجب الكشف عن الذين أمروا بقتل خاشقجي والمحرضين الحقيقيين وعدم إغلاق القضية بهذه الطريقة".

الأناضول
(24)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي