أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الدبّ السوري*

ماهر شرف الدين | 2018-11-05 03:01:50
الدبّ السوري*
   الكاتب: فكَّرتُ بأن هذا الدبّ المسكين سوريٌّ حقاً، وبأن اسمه ليس اسماً علمياً فحسب، بل هو اسمٌ استحقَّه اليوم بدمه أيضاً
ماهر شرف الدين
  "مفاتيح"
*من كتاب "زمان الوصل"
لم أكن أعلم بوجود دبّ سوريّ حتى شاهدتُ صورتَه في نشرات الأخبار. كان مضرَّجاً بدمائه بين أيدي حرس الحدود العراقية الذين قاموا بقتله وهو في سباته. قتلوه وهو نائم. حاله حال الكثير من بشر هذه البلاد الذين قُتلوا وهم نيام.

يقول الخبر إن هذا الدبّ يحمل اسم "الدبّ البنيّ السوري"، ويُعدّ من أندر سلالات الدببة في العالم، ولفترةٍ طويلة سادَ الاعتقاد بأنه قد انقرض. 

يقول الخبر إن هذا الدبّ هربَ إلى منطقة الحدود بسبب المعارك الدائرة بين "داعش" و"قسد"، ودخل في حالة السبات قبل أن يعثر عليه الجنود ويقتلوه.

يقول الخبر إن هذا الدبّ من النوع المسالم، وإن هذه الفترة من السنة هي فترة سباته.

وأنا أشاهد صور الدبّ السوري المقتول، بين مسلّحين مبتسمين وفخورين بغدرهم، شعرتُ للحظةٍ بأن دمَ هذا الدبّ هو دمُ إنسان. شعرتُ بأن جراحه جراح إنسان. بأن نظرة عينيه وهو ميّت نظرةُ إنسانٍ مات وهو على وشك أن يقول شيئاً.

فكَّرتُ بأن هذا الدبّ المسكين سوريٌّ حقاً، وبأن اسمه ليس اسماً علمياً فحسب، بل هو اسمٌ استحقَّه اليوم بدمه أيضاً.

فكَّرتُ بأن هذا الدبّ السوري الذي هرب من وحشية المعارك ليرقد في سباته، لم يسلم في هروبه وفي سباته. كأنَّ هذه الأرض قد فاضت بلعنتها على كلّ من يمشي فوقها، سواء أكان إنساناً أم حيواناً أم حجراً.

منذ سنوات، لم يُذكَر اسم الدبّ في نشرات الأخبار إلا كمجرم حربٍ يقصف بطائراته البيوت والمدن. منذ سنوات و"الدبّ الروسي" يُروِّع أهل هذه البلاد حتى ارتبط اسم الدبّ بالقَتَلة والسفَّاحين.

قلتُ في نفسي: سأكتبُ مقالاً في رثاء الدبّ السوري العاثر الحظّ كبلاده. قلتُ في نفسي: وما الضير من البكاء لمصير حيوان لم تترك له مصائرُ البشر مساحةً للتعاطف أو الحزن؟ قلتُ في نفسي: سأحزن على هذا الدبّ وسأرثيه كما لو أنه إنسان.

***

كان ياما كان "دبّ روسي" عدوانيّ استباح البلاد المسمَّاة سوريا. وحين ظهرَ الدبّ السوري المسكين -الذي قال العلماء بأنه من النوع المسالم- ظهرَ مضرّجاً بدمائه بين جنود أوغاد قتلوه وهو نائم... وكادت عيناه المطفأتان أن تذرفا الدمع.

ابو عبدالله
2018-11-05
القوة الضاربة قادمة
محمد فرحات
2018-11-07
اشتاذ ماهر هل نستغرب ممن قتل البشر وحرق الشجر وهدم الحجر ام يقتل حيوان مسالم لا يؤذي البشر
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لودريان: سنفرض عقوبات بشأن مقتل خاشقجي      ترك مقاعد الدراسة ليتألق في سوق العمل.. عبد الباسط الخبير الزراعي الفلتة      رابطة الدوري الانجليزي توقع عقدا جديدا لحقوق البث المحلي مع سكاي سبورتس      ألمانيا وفرنسا تقترحان عمل موازنة لتعزيز منطقة اليورو      الدفعة الأولى 3.3 مليار دولار... الاتحاد الأوروبي يناقش الحزمة الثانية من مساعداته للسوريين بتركيا      اسطنبول.. عصابة سورية تخطف شابا سوريا وتطالب بفدية تفوق ربع مليون ليرة تركية      الحسكة.. مظاهرة ضد التحالف و"قسد" بعد سقوط قتلى وجرحى بقذيفة تدريبية      سناتور امريكي يطالب الـ"سي آي ايه" بنشر نتائج التحقيق بشأن خاشقجي