أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

طفلة سورية تتمنى أن تكمل تعليمها لكن يبقى حلمها الخاص هو تركيب طرف صناعي

طفلة سورية تتمنى أن تكمل تعليمها لكن يبقى حلمها الخاص هو تركيب طرف صناعي
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل tv
دعاء طفلة من سكان حي الوعر في مدينة حمص، عاشت الحصار والقصف والتدمير، وكانت ضحية برميل من براميل القوات الأسدية، حيث استشهدت والدتها وأصيبت ساقها إصابة بالغة أدت لبترها، دعاء هجرت قسريا الى مدينة ادلب، برفقة عائلتها، شقيقها وأبيها، وزوجة أبيها، التي تزوجها الأب بعد فقدان أم دعاء لتعتني بالأطفال، فهو يعاني وضعا صحيا يعيقه عن رعاية الأطفال، مثلما يعيقه عن العمل، وهو ما ينعكس سلبا على حالة العائلة المعيشية، التي تعيش حالا صعبا جدا.

فهي تعيش في بيت مستأجر، لا تتوفر قيمة الآجار معها دائما، ناهيك عن الطعام والقوت اليومي، فثمن رغيف الخبر أحيانا قد يكون مشكلة.




التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
دعا إلى الإسلام البروتستاني... عميل عتيق لنظام الأسد يخترق أبرز القوائم الفرنسية في الانتخابات الأوروبية      جثة الضابط الروسي في ريف اللاذقية فخ أوقع العديد من جنود الأسد وبوتين      دراسة: إعادة هيكلة أجهزة المخابرات دليل على الإرادة الحقيقية للتغيير في سوريا      لبنان.. حريق مجهول الأسباب يقتل رضيعاً سورياً في مخيم للاجئين      النيران تلتهم القمح في عشرات الهكتارات جنوب الحسكة      رئيس المفوضية الأوروبية يثني على موقف "ميركل" بشأن اللاجئين      جعجع وجنبلاط يهاجمان الأسد ويؤكدان أنه لا يريد عودة اللاجئين      40 مدنيا ضحايا طيران الأسد في قصف استهدف سوقا شعبية بـ"المعرة"