أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

طفلة سورية تتمنى أن تكمل تعليمها لكن يبقى حلمها الخاص هو تركيب طرف صناعي

طفلة سورية تتمنى أن تكمل تعليمها لكن يبقى حلمها الخاص هو تركيب طرف صناعي
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل tv
دعاء طفلة من سكان حي الوعر في مدينة حمص، عاشت الحصار والقصف والتدمير، وكانت ضحية برميل من براميل القوات الأسدية، حيث استشهدت والدتها وأصيبت ساقها إصابة بالغة أدت لبترها، دعاء هجرت قسريا الى مدينة ادلب، برفقة عائلتها، شقيقها وأبيها، وزوجة أبيها، التي تزوجها الأب بعد فقدان أم دعاء لتعتني بالأطفال، فهو يعاني وضعا صحيا يعيقه عن رعاية الأطفال، مثلما يعيقه عن العمل، وهو ما ينعكس سلبا على حالة العائلة المعيشية، التي تعيش حالا صعبا جدا.

فهي تعيش في بيت مستأجر، لا تتوفر قيمة الآجار معها دائما، ناهيك عن الطعام والقوت اليومي، فثمن رغيف الخبر أحيانا قد يكون مشكلة.




التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ترامب: يبدو أن خاشقجي مات وهذا أمر محزن      بعد إجباره على طلاق زوجته.. مسلح يقتل حماه في "رأس العين"      عفرين.. حالة استياء من هدم (التصوينات) المحيطة بخيام "المحمدية"      اتصالات النظام تؤكد نيتها حجب المكالمات المرئية والصوتية عبر الانترنت      أردنيون يشترون الليرة السورية متوقعين ارتفاعها      "تحرير الشام" تدعو للانتساب إلى صفوفها جنوب إدلب      خاشقجي في لقائه الأخير.. السعودية تتمنى بقاء بشار لكن من دون إيران      الخميس.. أسعار العملات مقابل الليرة السورية