أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"تحرير الشام" تضيف ناشطين جديدين إلى "العقاب"

الكتيبة الأمنية التابعة لتحرير الشام، اعتقلت "أحمد السليمان" و"محمد الزين"

اعتقلت "هيئة تحرير الشام" كلاً من "أحمد عبدالكريم السليمان" و"محمد محمود الزين" نشطاء الحراك الثوري المدني في جبل الزواية، دون معرفة الأسباب أمس.

وافاد مصدر محلي لـ"زمان الوصل" بأن الكتيبة الأمنية التابعة لتحرير الشام، اعتقلت "أحمد السليمان" و"محمد الزين" احد ابرز النشطاء الثوريين في جبل الزاوية خلال تواجدهما في بلدة "كنصفرة" بريف إدلب، واقتيادهم إلى سجن "العقاب" التابع للهيئة.

وأدان نشطاء الحراك الثوري في إدلب في بيان لهم، اعتقال "تحرير الشام" للنشطاء الثوريين، وطالبوا الهيئة بمراجعة تصرفاتها وممارساتها، والعمل على التقرب من الحاضنة الشعبية الثورية ودعمها بدلاً من ملاحقة رموزها، لما لهذه التصرفات من خدمة مجانية تقدمها لأعداء الثورة ممن عجز النظام وأذنابه عن اعتقالهم وكسر إرادتهم، حسب البيان.

كما طالب النشطاء في بيانهم "هيئة تحرير الشام"، بالإفراج الفوري عن نشطاء الحراك الثوري المغيبين في سجونها، في وقت تحتاج فيها المناطق المحررة لكل الطاقات للنهوض بها وتعزيز صمود أهلها.

يشار الى ان هيئة تحرير الشام"، اعتقلت الأسبوع الماضي المحامي "ياسر السليم"، والناشط ‏‏"عبد الحميد البيوش" من مدينة "كفرنبل" بريف إدلب، على خلفية منشورات على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" طالب ‏فيها بعودة أهالي بلدتي "كفريا" و"الفوعة" وحمله لافتة في احدى المظاهرات حملت شعار الحرية لمخطوفي "السويداء".

إدلب - زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي