أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بعد 5 أعوام على مصرعه الغامض.. وفاة أرملة "العماد جامع جامع"

محلي | 2018-10-01 09:09:20
بعد 5 أعوام على مصرعه الغامض.. وفاة أرملة "العماد جامع جامع"
   باقة مرسلة من سفارة كوريا الشمالية إبان مصرع "جامع جامع"
زمان الوصل
أقام أبناء "العماد جامع جامع" وأقاربه مراسم عزاء لأرملة العماد القتيل "نجاح أحمد جامع" في منزل الأسرة بالمساكن العسكرية بالقطيفة (ريف دمشق)، تستمر حتى يوم الاثنين، كما علمت "زمان الوصل".

ونعى أبناء "نجاح" المعروفة بلقب "أم أمجد"، أمهم التي توفيت قبل أيام، وفي مقدمتهم ابنها الأكبر "أمجد" وأخوه "محسن".

ويعد "جامع جامع" واحدا من أركان الإجرام الرئيسة في نظام الأسد (الوالد والولد)، وقد اعتمد عليه بشار كثيرا أيام لبنان، وزاد اعتماده عليه إبان اندلاع الثورة، مبديا ثقته المطلقة بتوحشه حيث ولاه منصب رئيس الأمن العسكري في "دير الزور".

وإلى جانب اتهامه بالتورط في اغتيال رئيس لبنان السابق "رفيق الحريري"، فإن للعماد القتيل تاريخا دمويا للغاية في دير الزور، ملأ صفحاته الكثيرة بقتل وتعذيب المدنيين وتدمير أحيائهم.

ويشكل "جامع جامع" ثالث ثلاثة وضعوا بصمة التوحش المباشرة على جسد "دير الزور" إلى جانب الضابطين القتيلين "علي خزام" و"عصام زهر الدين"، قبل أن يلقي –أي جامع- مصرعه في خريف 2013 برصاصة قناص وفق الروايات المتداولة، علما أن ملابسات مقتله ما تزال غامضة، أسوة بمقتل "زهر الدين".

وتقول مصادر "زمان الوصل" إن "جامع" ولد لأبوين هما "كامل جامع" و"كوثر جامع"، اللذين أنجبا 12 ولدا (5 ذكور، و7 إناث)، وكما تزوج والده من نفس العائلة، فقد تزوج "جامع" أيضا من نفس عائلته (نجاح جامع)، وأنجب عدة أولاد أكبرهم "أمجد" الذي يشبه أباه بشكل كبير، وما يزال يحظى بقرب وثقة بشار بعد مصرع والده (أي بعد مصرع العماد جامع جامع).

ومن مظاهر قرب "أمجد جامع" لرأس النظام، أنه كان بين "جموع المواطنين!" الذين "صلوا" مع بشار، لا بل إنه صلى خلف بشار تماما (لم يفصل بينهما أحد)، وذلك أواسط حزيران الماضي، عندما ذهب بشار لأداء "صلاة عيد الفطر" في جامع السيدة خديجة بطرطوس.

ولم يكن "أمجد" وأخوته وحدهم في تقبل التعازي بوفاة والدتهم (أرملة العماد)، بل تقبلها معهم قريبهم (زوج أخت المتوفاة) نقيب محامي النظام وعضو مجلس شعبه "نزار سكيف"، الذي يصعب إحصاء تصريحاته ومواقفه وقراراته التشبيحية.

ففي شباط 2016، وضع "سكيف"، على صفحته الرسمية، صورة تجمعه مع بشار، وعلق عليها: "إن شعور الجالس بجانب هكذا هرم وطني وقومي عريق، لايقل عن شعور من يجلس بجوار الكعبة".

وقدم "سكيف" لنظامه خدمات كثيرة، منها شطب أسماء مئات المحامين من قيود النقابة التي يترأسها، ما عد بحق "مجزرة حقوقية"، تضاف إلى المجازر الأخرى التي ارتكبها الرجل وما زال، عبر شرعنة وقوننة انتهاكات النظام بحق السوريين، ومسارعته للدفاع عنها، انطلاقا من منصبه الذي يفترض أن يكون منبرا للدفاع عن حقوق السوريين في التعبير والانتخاب وقبل ذلك في الحياة والعيش الكريم.

"سكيف" الذي وصل لمجلس شعب النظام خلال دورته الأخيرة (منذ 2016)، سبق له أن طالب بتجاوز هذا المجلس واعتباره كأن لم يكن، حيث قال قبل أن يدخل هذا المجلس بنحو سنة إن نقابته تعمل على إعداد قانون لتنظيم مهنة المحاماة، مطالبا بأن يتم إقرار هذا القانون بمرسوم من "السيد الرئيس" دون عرضه على مجلس الشعب؛ لأن المجلس برأيه حال دون إصدار "قانون عصري" يخص النقابة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجمارك الأردنية تمنع مرور الدخان من وإلى سوريا      درعا.. عمليتان نوعيتان توقعان قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد      ليفربول يفوز على تشيلسي وينفرد بصدارة الدوري الإنجليزي      خبيران قانونيان.. هذه حقيقة عفو الأسد      فيفا: إيران سترفع الحظر على حضور النساء المباريات      الإمارات تخطط لبناء أول معبد يهودي رسمي في أبو ظبي      بلجيكا تحتفل بـ"يوم بدون سيارات"      عقار يظهر نتائج واعدة في علاج سرطان الدماغ لدى الأطفال