أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

في فقه "الهز" و"الدبك" عند النظام.. فؤاد عبد العزيز*

فؤاد عبدالعزيز | 2018-09-24 13:19:50
في فقه "الهز" و"الدبك" عند النظام.. فؤاد عبد العزيز*
   أرشيف
فؤاد عبد العزيز
  هربجي
*من كتاب "زمان الوصل"
 أعدت اللقطة التي يهز فيها بهاء اليوسف كتفيه، وهو يغني على الفضائية السورية في البرنامج الصباحي، الذي أثار موجة انتقادات واسعة بين أوساط الناشطين، أعدتها عشرات المرات، لشدة استغرابي أن يصدر هذا السلوك عن رجل وعلى الرأي العام، وكل ظني أن المخرج هو من تلاعب بالصورة، ولكن عندما بحثت في اليوتيوب عن أغاني أخرى له، وقعت على مقطع يغني فيه موالا لمساكن الحرس، ثم يهز فيه كتفيه بذات الطريقة، التي ظهر عليها في لقائه الأخير.

في الواقع، إن الدبكة والهز والرقص، من الطقوس التي يحرص عادة الديكتاتور والمغتصب للسلطة، على أن تكون جزءا من مظاهر الاحتفاء بها، ودائما ما يستعين بمغنين تافهين، وأغان هابطة، لأنه يعلم أن الجمهور الذي سيدبك ويهز له، هم من التافهين كذلك، وأن ذلك أفضل طريقة لجمعهم.

لكن غالبا لا يدفع الديكتاتور شركاءه في السلطة أو من يمثلونه لممارسة هذه الطقوس، وإنما يدعها للعوام، وحتى ليس في استديوهات التلفزيون، وإنما في الساحات والشوارع.. وقد رأينا كيف أن بشار الأسد دفع برئيس مجلس شعبه وبعض الوزراء للدبكة في انتخابات الرئاسة الأخيرة، في مشهد أثار الكثير من إشارات الاستفهام، حول شخصيته ذاته، قبل شخصية المسؤولين الكبار الذين دبكوا له.

ولا بد من القول إن طقوس الهز والدبكة، شهدت تطورات كبيرة، بين عهد حافظ الأسد وابنه بشار.. ففي عهد الأول كانت من المعايير الأساسية لقياس وطنية السوري، شأنها شأن الهتافات، فكلما كان المواطن "دبيكا" و"هتيفا "، كلما حسن ولاؤه للسلطة، وزادت حظوظه عند النظام.
وكان حافظ الأسد يستعين بمغنين كبار لأداء الأغاني التي تمجده، ولم يكن بمقدور أي فنان أن يغني له وللوطن.

وفي عهد بشار، أصبحت الدبكة والهز طقسا وطنيا خالصا، بعد العام 2011، أما ما قبله، فقد أراد أن يجعل من تراث المنطقة الساحلية الغنائي، وبالذات الهابط منه، على أنه التراث السوري الذي يجب عرضه للوطن العربي.

وهو على فكرة، تراث، بحسب ما يتم تقديمه، يتقاطع كثيرا مع تراث "القرباط" ويشبهه إلى حد كبير، من أمثال سارية السواس وعمر سليمان.. لهذا نجد المغنين، مثل علي الديك وأخيه حسين ووفيق حبيب، وبهاء اليوسف ..إلخ، لازالوا، رغم كل الدعم والتحسينات والرعاية الحكومية المقدمة لهم، غير قادرين على الخروج من عباءة الكباريهات في حفلاتهم وظهورهم، ويتصرفون على شاشات التلفزة ويغنون على المسارح الكبيرة، بذات الطريقة التي يغنون فيها في الملاهي الليلية.

والغلطة الكبيرة التي ارتكبها بشار، وأفقدت احترام الناس له في فترة مبكرة، أنه أوكل لهؤلاء المغنين مهمة أداء الأغاني الوطنية والتي تمجده، في وقت كان الشعب السوري، يشعر بالقرف من هذا الغناء الذي يؤدونه، بما في ذلك فئة من أبناء المنطقة الساحلية أنفسهم، كانت تنتقد تعميم هذا النمط على الجمهور الواسع.

لذلك، خرج علينا هؤلاء المغنون، بخلطة هي أقرب للصراخ والزعيق الذي يشبه النباح والنهيق، مع طبل وزمر وضجيج، يخاطب الغرائز، من أجل إثارة حماس الناس للهز والدبكة.

وعلى فكرة، يرى الكثيرون أن هؤلاء المغنين كانوا جزءا من أسباب ثورة الشعب السوري على هذا النظام.. ويعتقدون، وإلى هذا الحد، أن سقوط بشار الأسد لا معنى له إذا لم يسقطوا معه، وعلى رأسهم علي الديك ووفيق حبيب وبهاء اليوسف، وما يسمى مطرب القوات المسلحة، سليمان نصرة.

باختصار، عهد بشار الأسد كله، يمكن تلخيصه بهؤلاء المغنين "المصاريع"، الذين يشبهون حكمه بالضبط... فهم انعكاس لمستوى ثقافته وفهمه وأسلوبه في إدارة البلد. وقد وصل وله بشار الأسد بهذه النماذج، إلى حد تعميمها على كل قطاعات الدولة والمجتمع، من الرياضة إلى الاقتصاد إلى الثقافة إلى التحليل السياسي إلى الجيش.

فكنت تجد، على سبيل المثال، شخصية علي الديك، متوفرة في العديد من الشخصيات التي تمثل حكمه، وبأكثر من نسخة، من رامي مخلوف إلى فجر إبراهيم إلى أحمد معلا إلى زهير رمضان إلى سهيل الحسن إلى شريف شحادة وطالب إبراهيم.. وهو ما يعني أن بشار الأسد نفسه ينتمي إلى ذات الفصيلة.. وإلا لما اختارهم وفضلهم على جميع السوريين!
سوري حر
2018-09-25
صح فوك. لا ننسى مقولة وهيب الغانم في حشد من أبناء طائفته بعد ماغرز ابرة في قطعة لحم. شفتو كيف، كلها غزة إبرة
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أبراج كهرباء "جسر الشغور" تُوتر العلاقة بين "حراس الدين" و"تحرير الشام"      35 جنيها استرلينيا تضع ملكة جمال بريطانيا أمام تهمة تمويل الإرهاب      اتفاقية لإنتاج مشترك لأنظمة الصواريخ بين موسكو وأنقرة      "أحمد داود أوغلو" يطلق حزبه ويعلن معارضته لأردوغان      روسيا تعلن خروج حاملة طائراتها الوحيدة عن الخدمة      الشبكة السورية تؤكد قصف النظام مخيم "قاح" بريف إدلب      ليفربول يمدد التعاقد مع كلوب حتى 2024      صور... جريمة قتل تصيب معقل الإجرام في عائلة الأسد