أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

شاهد.. من جامعة دالاس الأمريكية إلى مدارس معرة النعمان.. من هي رانيا قيصر

شاهد.. من جامعة دالاس الأمريكية إلى مدارس معرة النعمان.. من هي رانيا قيصر
   رانيا في مظاهرات إدلب الأخيرة - زمان الوصل
معرة النعمان(خاص ـ زمان الوصل) تصوير ومتابعة: شام محمد

لا بديل عن اسقاط الأسد، لا بديل عن إسقاط الطغيان والتوحش، تلك كانت صرخة مدينة إدلب، ممثلة للشعب السوري، الذي لم يتراجع عن مطالبه المحقة، بالحرية والعدالة، وهي صرخة الدكتورة رانيا قيصر، ابنة حي الميدان الدمشقي، التي عاشت في الولايات المتحدة الأمريكية، وفيها تعلمت، وعملت، وشغلت منصب مديرة مكتب القبول في اكبر جامعات دلاس بولاية تكساس، قبل ان تعود الى سوريا، وتعمل في دمشق، وفيها شهدت انطلاقة الثورة السورية، وانحازت الى جانب تلك الثورة، وقدمت كل ما تستطيعه، لنصرة هذه الثورة، ومساعدة الشعب السوري، والوقوف معهم، وإيصال صوتهم، الى كل العالم.

"زمان الوصل" التقت الدكتورة رانيا قيصر في معرة النعمان، لتلقي الضوء على حكاية سيدة سورية، أهم مزاياها، أنها سورية، أحبت بلدها، وأخلصت لها، رغم كونها تحمل الجنسية الأمريكية، واختارت أن تعمل مع الناس، في أشد الظروف صعوبة. بدأت من المجال الإغاثي، ووصلت الى تأسيس منظمة تعليمية تنموية، مرورا بتأهيل كوادر المجالس المحلية، والمساعدة في بناء هيكلياتها ومهامها. رانيا قيصر حكاية سورية، تستحق أن تروى، وأن يستمع اليها، السوريون والعالم.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
درعا.. اشتباكات عنيفة في "الصنمين" واستمرار الحصار لليوم الخامس      ميليشيات الأسد تسيطر على الجمعيات الإغاثية في ريف دمشق      منظمة الصحة تحذر من خطر انتشار فيروس إيبولا      إغلاق برج إيفل أمام السياح بسبب رجل حاول تسلقه      "شيوخ جبل" حمص في مرمى الاستهداف هم ومنهوبات تناهز نصف تريليون      الكبّة النيّة.. الطبق الذي لا يغيب عن المائدة الجبلاوية في رمضان      إيران ترفع مستوى إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب لأربعة أمثاله      قائد الجيش الجزائري: الانتخابات أفضل سبيل للخروج من الأزمة