أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اليونان تطرد لاجئين سوريين بعد إحراق ملابسهم

مخيم ديافاتا في اليونان- جيتي

نشرت صحيفة "ايفيميريدا تون سينتاكتون" اليونانية شهادات تفيد بأن السلطات اليونانية طردت بشكل غير قانوني في ‏نهاية تموز يوليو الماضي إلى تركيا مجموعة من اللاجئين السوريين بعد إحراق مقتنياتهم الشخصية وأحذيتهم. ‏

وقال المهاجر السوري "أمير محمود" للصحيفة، إن 14 لاجئا ومهاجرا من سوريا واليمن والجزائر بينهم أطفال، ‏طردوا إلى تركيا في 28 تموز يوليو. ‏

وتابعت الصحيفة أن الشرطة اليونانية اعترضت هذه المجموعة بعيد عبورها نهر "إيفروس" الفاصل بين اليونان وتركيا‎.‎

وتم احتجاز اللاجئين والمهاجرين حتى هبوط الليل مع 22 شخصا آخرين، قبل نقلهم باتجاه النهر وتسليمهم إلى أشخاص ‏مسلحين كانوا يرتدون زيا عسكريا.‏

وقبل طردهم إلى تركيا أجبروا على نزع أحذيتهم قبل إحراقها، وكانت الشرطة قامت قبل ذلك بمصادرة الأموال التي ‏كانت بحوزتهم، وحرق الملابس التي كانوا يحملونها مع وثائقهم ومقتنياتهم الشخصية.‏

وتابع محمود "مشيت من دون حذاء نحو ثلاث ساعات"، مضيفا أن بعض الأشخاص الذين كانوا قد احتجزوا معه ‏أخبروه بأنهم يطردون إلى تركيا للمرة السادسة. ‏

وكانت الحكومة اليونانية أعلنت هذا الأسبوع أن اكثر من 8400 لاجئ ومهاجر عبروا الحدود بين تركيا واليونان خلال ‏الأشهر الستة الأولى من العام 2018 مقابل 1600 العام الماضي. إضافة الى ذلك، فإن 14500 شخص عبروا بحر ‏‏"إيجه" خلال الأشهر الستة الأولى من السنة، مقابل 9500 خلال الفترة نفسها من العام 2017. ‏

وأوضحت الحكومة أيضا أنها سلمت تركيا بشكل قانوني أكثر من 7 آلاف شخص، بعد أن عبروا الحدود بشكل غير ‏قانوني‎.‎

وأعلن المجلس اليوناني للاجئين أحد أبرز المنظمات غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان في شباط فبراير الماضي، أنه ‏على علم بحصول عمليات طرد "منهجية" للمهاجرين عبر الحدود مع تركيا. ‏

وحسب هذه المنظمة غير الحكومية، فإن عائلات بكاملها ونساء حوامل وأطفال طردوا من اليونان إلى تركيا، إلا أن ‏الحكومة اليونانية نفت قيامها بعمليات طرد من هذا النوع.‏

زمان الوصل - رصد
(38)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي