أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

وزير الدفاع الأمريكي يزور كابول المنهكة بالحرب

دولي | 2018-09-07 13:51:13
وزير الدفاع الأمريكي يزور كابول المنهكة بالحرب
   سيناقش ماتيس العنف المتصاعد ضد المدنيين
(أ ب)
وصل وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إلى العاصمة الافغانية كابول في زيارة مفاجئة للدولة التي أنهكتها الحرب، حسبما أكدت القيادة الأمريكية في أفغانستان، بعد أيام فقط من قيام مهاجم انتحاري بقتل 21 شخصا في المدينة وجرح 90 آخرين.
بينما كانت المروحيات تقوم بدوريات في سماء كابول، وصل ماتيس برفقة الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة.
قال المتحدث باسم الرئاسة محمد هارون تشاخانصوري للأسوشيتد برس إنه من المتوقع أن يلتقى بالرئيس أشرف غنى. وكان من المتوقع ايضا ان يجتمع مع القادة العسكريين الأفغان والأمريكيين والتابعين لحلف شمال الأطلسي "ناتو".
يأتي وصول ماتيس وسط هجمات وحشية ضد الأقلية الشيعية في البلاد في جولة جديدة من الهجمات الداخلية التي أودت بحياة أحد أفراد القوات الأمريكية وثمانية من الشرطة المحلية في وقت سابق من هذا الأسبوع.
أثناء وجوده في كابول من المتوقع أن يناقش ماتيس العنف المتصاعد ضد المدنيين والعسكريين.
تدعم الولايات المتحدة القوات الأفغانية في حملة هجومية ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية ننغارهار شرقي البلاد، ومع ذلك تمكنت جماعة تابعة للتنظيم مرارا من تنفيذ هجمات مروعة وقاسية في العاصمة كابول شديدة التحصين.
غالبا ما كان الضحايا من الأقلية الشيعية في أفغانستان. يصف تنظيم الدولة الإسلامية الراديكالي السني الشيعة بأنهم كفار.
فجر انتحاري نفسه يوم الأربعاء في مركز للمصارعة مما أسفر عن مقتل 21 شخصا وإصابة 90 آخرين بجروح. وكان من بين القتلى صحفيان لقيا حتفهما عندما فجر مهاجم آخر نفسه عندما هرع المنقذين والصحفيين إلى مكان الحادث.
تأتي زيارة ماتيس في الوقت الذي يبدو أن واشنطن تعمل على تكثيف جهودها من أجل التوصل إلى نهاية تفاوضية لحرب أفغانستان الطويلة ولأطول اشتباك عسكري أمريكي.
أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، هذا الأسبوع تعيين زلماي خليل زاد، بوصفه الرجل الجديد في واشنطن للمصالحة الأفغانية.
خليل زاد، وهو شخصية مثيرة للجدل في المنطقة، مبعوث سابق إلى أفغانستان.
يوم الجمعة ، أصدرت جماعة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بيانًا أعلنت فيه مسؤوليتها عن هجوم مركز المصارعة. رافق البيان صورة لشاب ملثم ، تم تحديد هويته بأنه الانتحاري صابر الخراساني.
وقال البيان إن الانفجار الثانى كان عبارة عن عربة مليئة بالمتفجرات، وفقا للبيان الذى لم يتم التحقق منه بشكل مستقل. ولم يتضح على الفور التباين بين رواية الدولة الإسلامية والتقرير الأولي للحكومة الأفغانية عن اثنين من الانتحاريين.
يُعرف الفرع الأفغاني باسم داعش في ولاية خراسان، وهو الاسم القديم لمنطقة كانت تضم في يوم من الأيام أجزاء من إيران وأفغانستان وآسيا الوسطى في العصر الحديث.
وصل ماتيس إلى أفغانستان عقب اجتماعات في باكستان حيث قال بومبيو إن الولايات المتحدة تريد "إعادة ضبط" علاقتها الصاخبة مع باكستان. وأعرب رئيس الوزراء المنتخب حديثا عمران خان عن التفاؤل، ووعد بالعمل مع واشنطن من أجل السلام. لكن خان قال مرارا إن باكستان لم تعد مهتمة بالشراكة مع الولايات المتحدة في الحرب.
وقال خان يوم الخميس في كلمة بمناسبة يوم الدفاع الباكستاني: "هذا وعد مني بأن باكستان لن تحارب مرة أخرى حرب شخص آخر." كزعيم للمعارضة كان خان ناقدا حادا لمشاركة باكستان في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على الإرهاب.
ومع ذلك، ينظر إلى باكستان على أنها المفتاح لأي نهاية متفاوض عليها للحرب الأفغانية بسبب علاقتها الوثيقة بطالبان. كلا من واشنطن وكابول منتقد قاس لباكستان لسماحها بملاذات آمنة لمقاتلي طالبان على أراضيها، وهي تهمة تنفيها إسلام آباد.
كما كان تعيين خليل زاد بمثابة أخبار غير مرحب بها في باكستان بسبب هجماته الصريحة على جهاز الاستخبارات العسكرية والقوات المسلحة الباكستانية، حتى أنه اقترح على واشنطن إعلان باكستان دولة راعية للإرهاب.
وأعلنت واشنطن في نهاية الأسبوع الماضي أنها ألغت مبلغ 300 مليون دولار من صندوق دعم التحالف لباكستان، وهو مبلغ من أجل التكاليف التي تكبدها الجيش الباكستاني في الحرب على الإرهاب.
كلمات دلالية:
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
سامسونج تعد بحل مشكلة التعرف على البصمة في Galaxy S 10      "الوطني" يتقدم في "رأس العين" ووضع "قسد" هو الأسوأ      مقتل 6 عناصر من "الجيش الوطني" وجرح آخرين في هجوم لـ"قسد" شمالي حلب      كشف لغز هجمات الـ"دورن".. اتهامات روسية تطال "شاليش" المتواري عن الأنظار      قسد: لن نسلم عناصر تنظيم "الدولة" لأية جهة      أمريكا تسحب معظم قواتها من "الجزيرة" السورية      أسعار صرف العملات الرئيسية مقابل الليرة التركية      الأسهم الأوروبية تتراجع بفعل توترات الخروج البريطاني