أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

+18| ليس مشهداً هوليوديا.. ففي سوريا يحصل هذا مع حسين وغيره كل يوم

+18| ليس مشهداً هوليوديا.. ففي سوريا يحصل هذا مع حسين وغيره كل يوم
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل TV (خاص – ريف #إدلب) تصوير ومتابعة: قصي نور

قد تبدو الصور الملتقطة للطفل حسين في بداية الأمر مأخوذة من مشهد هوليودي مصطنع او مفبرك، إلا أنه ومع الحالة السورية وما تفرزه يومياً من مآس، باتت هذه المشاهد شبه اعتيادية.

هذه الشخصية الواقعية عانت مرارة الحرب والتهجير، فالطفل حسين مهجّر رفقة عائلته من منطقة سنجار إلى بلدة حارم بعد أن دمرت براميل الأسد منزلهم.

أثناء إعداد والدة حسين للطعام في بيتهم البدائي الخالي من أبسط مقومات الطهي والحياة، التهمت ألسنة النار وجهه وجسمه وشوهت طفولته المنسية بين براثن القهر والآلام. 

الطفل بحاجة ماسة اليوم لمتابعة دورية وعلاج خاص وعمليات تجميل، مع ضرورة نقله للمشافي التركية، إلا أن رب الأسرة غير قادر على تحمل تكاليف الاستطباب، فالفقر والعوز ظاهران للعيان.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
دعا إلى الإسلام البروتستاني... عميل عتيق لنظام الأسد يخترق أبرز القوائم الفرنسية في الانتخابات الأوروبية      جثة الضابط الروسي في ريف اللاذقية فخ أوقع العديد من جنود الأسد وبوتين      دراسة: إعادة هيكلة أجهزة المخابرات دليل على الإرادة الحقيقية للتغيير في سوريا      لبنان.. حريق مجهول الأسباب يقتل رضيعاً سورياً في مخيم للاجئين      النيران تلتهم القمح في عشرات الهكتارات جنوب الحسكة      رئيس المفوضية الأوروبية يثني على موقف "ميركل" بشأن اللاجئين      جعجع وجنبلاط يهاجمان الأسد ويؤكدان أنه لا يريد عودة اللاجئين      40 مدنيا ضحايا طيران الأسد في قصف استهدف سوقا شعبية بـ"المعرة"