أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

+18| ليس مشهداً هوليوديا.. ففي سوريا يحصل هذا مع حسين وغيره كل يوم

+18| ليس مشهداً هوليوديا.. ففي سوريا يحصل هذا مع حسين وغيره كل يوم
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل TV (خاص – ريف #إدلب) تصوير ومتابعة: قصي نور

قد تبدو الصور الملتقطة للطفل حسين في بداية الأمر مأخوذة من مشهد هوليودي مصطنع او مفبرك، إلا أنه ومع الحالة السورية وما تفرزه يومياً من مآس، باتت هذه المشاهد شبه اعتيادية.

هذه الشخصية الواقعية عانت مرارة الحرب والتهجير، فالطفل حسين مهجّر رفقة عائلته من منطقة سنجار إلى بلدة حارم بعد أن دمرت براميل الأسد منزلهم.

أثناء إعداد والدة حسين للطعام في بيتهم البدائي الخالي من أبسط مقومات الطهي والحياة، التهمت ألسنة النار وجهه وجسمه وشوهت طفولته المنسية بين براثن القهر والآلام. 

الطفل بحاجة ماسة اليوم لمتابعة دورية وعلاج خاص وعمليات تجميل، مع ضرورة نقله للمشافي التركية، إلا أن رب الأسرة غير قادر على تحمل تكاليف الاستطباب، فالفقر والعوز ظاهران للعيان.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"فضاء بلا نوافذ"..رواية بالألمانية تعكس معاناة السوريين بين الحرب والمنفى      نجم كرة القدم الإنجليزية السابق غاسكوين ينفي اتهاما بالتحرش      "يويفا" يفتح تحقيقا بحق لاعبي المنتخب التركي بسبب "التحية العسكرية"      ما هو مصير "منبج" بعد الاجتماع التركي -الروسي الذي جرى اليوم شرقي حلب؟      "نبع السلام" توسع سيطرتها جنوب "تل أبيض" و"رأس العين"      قرار من حكومة "الإنقاذ".. 150 عائلة نازحة مهددة بخسارة أماكن إقامتها في إدلب      قوات الأسد تنقلب على ميليشيا سبق وأن أمرت روسيا بحلها      روسيا: نتفادى وقوع اشتباكات بين الجيش التركي وقوات الأسد