أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجلس الوزراء الاسرائيلي يناقش الملف العسكري السوري

في ظل تقارير وزارة الدفاع وكبار قادة الجيش.والحديث الطويل لبعض القادة العسكريين الاسرائليين عن تحرك على الجبهة السورية

يناقش مجلس الوزراء الإسرائيلي خلال اجتماعه اليوم الموقف العسكري مع سوريا, ويأتي الاجتماع في وقت أفادت فيه مصادر إسرائيلية أنه لا يوجد ما يفيد بعزم دمشق القيام بشن هجوم عسكري ضد تل أبيب.

وأضافت المصادر أن دولتين عربيتين "صديقتين" نقلتا رسائل إلى الجانب الإسرائيلي مفادها أن التحركات العسكرية السورية انعكاس للمناورات التي تجريها إسرائيل.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك رأى مطلع الشهر الجاري أنه لا إسرائيل ولا سوريا في وارد شن حرب بالمنطقة, مقللا من أهمية المناورات التي يجريها الجيش الإسرائيلي.

وقال خلال زيارة لهضبة الجولان "إسرائيل لا تنوي الحرب كما هو بالنسبة لسوريا حسب تقديراتنا، لذلك لا يوجد أي سبب لاندلاع نزاع مسلح".

كما صرح فاروق الشرع نائب الرئيس السوري في وقت سابق بأن بلاده لا تريد الحرب وأن إسرائيل تدرك ذلك جيدا، لكنه أكد أن سوريا تأخذ كل الاستعدادات اللازمة بعين الاعتبار، لأنها عرفت ولمست أن إسرائيل تريد أي ذريعة لشن الحرب، حسب تعبيره.

زمان الوصل - وكالات
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي