أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

شمسة .. ثمانينية سوريّة تعيش في ظل شجرة زيتون

شمسة .. ثمانينية سوريّة تعيش في ظل شجرة زيتون
   الثمانينية التي لا تقوى على الوقوف، تعاني من ضعف البصر أيضا - زمان الوصل
زمان الوصل TV (خاص – ريف حماة) تصوير ومتابعة: شام محمد

شمسة العبيد.. عجوز سورية، في الثمانين من العمر، تعيش في مخيمات النزوح وحيدة، بعدما هُجرت قسريا من قرية أبو حريج في ريف حماه الشرقي، ساعدها الناس الهاربون من الموت، كي لا تبقى بمفردها وتأكلها الوحوش، كما تقول، وفي أرض النزوح، في مخيمات "أطمة"، تعيش وحدتها الخاصة، في ظل شجرة زيتون، فهي لا تملك خيمة، أو سقفا، ولا حتى مغارة، وتتنقل زحفا، مع ساقين لا تستطيعان حمل جسدها الصغير العاجز. الحاجة شمسة لم تتزوج، عاشت حياتها لخدمة والديها، فهي دون أب ولا أولاد، وبعد وفاة الوالدين، لم يبق لديها في الحياة سوى أخ عاجز أيضا، لا يستطيع اعانتها، لأنه بحاجة لمن يعنه.

الثمانينية التي لا تقوى على الوقوف، تعاني من ضعف البصر أيضا، ولا تطلب من الحياة الكثير، كسرة خبز تكفي، وكأس شاي قد يسند روحا متعبة، تحاصرها الحرب، والوحدة، والعوز والحاجة، وربما كثير من ذكريات الأمس أيضا.


mohameed
2018-08-28
you now
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تمثلا بـ"فلسفة القائد أوجلان".. "PYD" يعلن عن افتتاح "جامعة الإسلام الديمقراطي"      قائد عسكري روسي رفيع يسخر من قدرات دفاعات النظام الجوية وقلة خبرات ضباطه      الصحة العالمية: 10 ملايين شخص أصيبوا بـ"السل" في 2017      ردًا على واشنطن.. بكين تفرض رسومًا على واردات أمريكية      مدرب فالنسيا: لا نخشى خطورة رونالدو      إدلب.. أول جهاز رنين مغناطيسي لخدمة المرضى مجانا      النظام يعرض كامل مخزونه من الأعلاف.. للبيع      مراسل حربي للنظام.. لولا الروس لكنا في معسكرات اللاجئين وجيشنا كان عصابات فيما الثوار كانوا جيشا حقيقيا