أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الفساد الكروي... برازيليون يحترفون عبر جوازات سفر سورية مزورة

مختارات من الصحف | 2018-08-26 13:43:47
الفساد الكروي... برازيليون يحترفون عبر جوازات سفر سورية مزورة
   أرشيف
عن "العربي الجديد" - مختارات من الصحف
عقب نهاية إحدى مباريات الحسم التي جرت في ملعب غانغون Gangwon ضمن منافسات دوري الدرجة الأولى الكوري الجنوبي، بين النادي المضيف غانغون إف سي Gangwon FC والضيف سيونغنام إف سي Seongnam FC المتصارعين على العودة بين الكبار في دوري المحترفين الكوري الجنوبي، بكى أحد أبرز نجوم وسط ميدان نادي غانغون، المحترف البرازيلي سيرجينيو، فرحا بالنتيجة التي أهلت فريقه إلى دوري المحترفين الكوري الجنوبي.

كل شيء كان مثاليا في ملعب غانغون بحسب قانون الاحتراف الذي اعتمده الاتحاد الآسيوي مطلع العام 2011، وحتى الإنارة كانت بالضبط كما حددها الاتحاد الآسيوي لتصل إلى 1200 لكس Lux (وحدة شدة الضوء مللي وات/متر مربع)، لكنها رغم ذلك لم تكن كافية لتسلط الضوء على التفاصيل الخفية التي تدور خلف كواليس الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم المصنف باعتباره أحد أكثر الاتحادات احترافية في آسيا بحسب معايير الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الاحترافية التي اعتمدها في عام 2011، بعدما تبنى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في اجتماع عقده نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2008 مقترحاً ترأس لجنته الياباني سابورو كاوابوشي باعتماد قانون اللاعبين المحترفين 3+1، أي يحق لكل نادٍ مشارك في البطولة الآسيوية ثلاثة لاعبين محترفين من خارج القارة الآسيوية ولاعب محترف إضافي على أن يكون من جنسية آسيوية، ليتماشى مع قانون الاحتراف الذي تعتمده دوريات دول شرق آسيا بنسب متفاوتة، الأمر الذي استغله لاعبون أجانب لتزوير جوازات سفر سورية من أجل جذب أنظار أندية تلك الدول، من بينهم سيرجينيو الذي تعرض للتحقيق والاستجواب من قبل قسم الشؤون الخارجية في الشرطة الوطنية الكورية بتهمة حيازة جواز سفر سوري مزور، وبسبب تلك التهمة قدم نادي سيونغنام الكوري اعتراضاً على نتيجة المباراة إلى رابطة الدوري الكوري الجنوبي دافعا بعدم أهلية اللاعب، ومطالبا باحتساب فوز قانوني بثلاثة أهداف نظيفة، لكن الطعن جاء متأخراً عن الوقت القانوني المقدر بـ48 ساعة من إعلان صافرة الحكم عن نهاية المباراة، "ثم إن التحقيقات ما زالت جارية ولم يصدر الحكم على اللاعب"، هكذا كان رد رابطة الدوري الكوري الجنوبي للمحترفين، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الكورية الجنوبية في مايو/أيار من عام 2017 نقلا عن بيان صحافي لرابطة الدوري الكوري الجنوبي.

تلاعب المحترفين
سيرجينيو أحد سبعة لاعبين، من جنسيات البرازيل وفنزويلا وليبيريا، متورطين في استخدام جوازات سفر سورية مزورة ينشطون عبرها في الدوريات الشرق آسيوية المصنفة بالاحترافية إدارياً وفنياً، بعدما ضخت في السنوات الماضية شركات استثمارية أموالاً هائلة في الأندية التي تعتمد على نظام الخصخصة، ومنها نادي غانغون إف سي الذي لعب له سيرجيو باولو فيلهو المعروف اختصاراً بـ "سيرجينيو" والذي دافع عن نفسه أمام الشرطة الكورية بأن جوازه الذي حصل عليه مطلع عام 2013 غير مزور واستصدر قانونياً بناء على أصول جده سوري الأصل بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2016.

لكن من المؤكد أن ادعاء سيرجينيو ليس صحيحاً، إذ إن اللاعب ليس مقيدا في السجلات المدنية السورية أو سجلات إدارة الهجرة والجوازات ولم تصدر الجمهورية العربية السورية أو سفاراتها أي جواز سفر يحمل هذا الاسم، بحسب وثائق حصل عليها معد التحقيق من اللجنة الأولمبية السورية في سبتمبر/أيلول من عام 2017. وبالرغم من استعمال سيرجينيو جواز سفر مزورا في كوريا الجنوبية، إلا أنه لعب حتى مطلع يناير/كانون الثاني 2017 لثلاثة مواسم شارك فيها بـ57 مباراة في الدوري الكوري الجنوبي، مسجلاً أربعة أهداف.

ولا يزال سيرجينيو يمارس كرة القدم، إذ تواصل معد التحقيق مع ريكاردو ميرندا وكيل أعمال اللاعب البرازيلي عبر وكيل لاعبين يعمل في المنطقة العربية (طلب عدم الكشف عن هويته حتى لا يتضرر عمله)، وعرض عليه اللعب لأحد الأندية الآسيوية مستفيدا من جنسيته السورية، وهو ما رفضه معللاً السبب أن اللاعب لم يعد يرغب في اللعب كآسيوي لمشكلة واجهها في جواز سفره، وعقب مواجهته بأن جواز سفر اللاعب مزور، ادعى ميراندا أنه لا يملك أية صلة بسيرجينيو ولم يعد وكيل أعماله.

سيرجينيو كان قد شارك في الدوري الأوروبي مع نادي أومونيا نيقوسيا القبرصي ولعب في الدوري الإماراتي لصالح نادي اتحاد كلباء وما زالت أندية كثيرة تنظر إلى سجله الكروي الحافل ولا تعرف شيئاً عن سجله الجنائي، وهو ما جرى في حالة جوناتاس بيلوسو لاعب الشباب السعودي السابق والذي تحدث في مقابلة صحافية لموقع "آسيا سي او" الكوري الجنوبي في الرابع عشر من شهر فبراير/شباط من عام 2016 أنه يعتبر نفسه برازيليا ويريد تمثيل البرازيل رغم أصوله السورية.

ويحمل جوناتاس جواز سفر سوريا برقم إصدار 002-15- L026167، وسبق أن لعب لنادي غوانغون الكوري في موسم 2015 وشارك موسم 2016 مع نادي العاصمة سيئول آي لاند إف سي Seoul E-Land FC، ولا يزال قيده هو وسيرجيينو حتى اللحظة مسجلا باعتبارهما لاعبين سوريين في الموقع الرسمي للدوري الكوري الجنوبي، لكن معد التحقيق حصل على نسخة من جواز سفر جوناتاس السوري، وبعد التحقق من السلطات السورية المختصة أكد خطاب رسمي موثق من اللجنة الأولمبية السورية عدم صحته، فيما تجاهل اللاعب الرد على بريد إلكتروني رسمي أرسله معد التحقيق إليه في 21 مارس/آذار 2018.

مدينة السعادة
في مدينة بويرام التايلندية التي يعني اسمها مدينة السعادة، يبدو أندريس تونيز الفنزويلي الحاصل على الجنسية الإسبانية بعد أن لعب لنادي سيلتا فيغو سعيداً للغاية بعد أن قاد فريقه للفوز بهاتريك في المباراة الافتتاحية للدوري التايلندي الممتاز على نادي العاصمة بانكوك يونايتيد، وليس جديداً أن تتغنى الصحف بتألق لاعب منتخب فنزويلا تونيز نجم نادي بوريرام يونايتد حامل لقب الدوري التايلندي لموسمين متتاليين بعد مساهماته مع ناديه في تحقيق اللقب بشكل ملفت، لكن الجديد يتمثل في أن الفنزويلي أندريس أصبح السوري أندريس تونيز وبات لاعباً آسيوياً وضمن مكاناً له في النادي التايلندي، مستفيداً من قانون الاحتراف هناك في الدوري التايلندي 4+ 1 (في الدوري التايلندي قانون الاحتراف يسمح بلاعب إضافي أجنبي زيادة عن الدوريات الأخرى) بعد حصوله على جواز سفر سوري بزعم بقائه فترة من الزمن مع والده في سورية، بحسب ما حمل الخبر الذي نشرته الصحيفة الرسمية لمدينة بويرام التايلندية بويرام تايمز في السابع من مارس/آذار 2016. وأشار إليه موقع قناة الكرة الآسيوية نقلاً عن مصادر محلية، لكن اللجنة الأولمبية السورية أكدت لمعد التحقيق في خطابها الرسمي أن تونيز لا يحمل جواز سفر سوريا رسميا، بحسب البحث الذي أجرته السلطات المختصة وأن الجواز السوري الذي يحمله مزور ومزيف.

غيلسون آلفيس ومارسيلو تشافير
في السابع من شهر أغسطس/آب من عام 2017، نشر وكيل أعمال لاعبين برازيلي فيديو ترويجي على اليوتيوب للاعب برازيلي سوري يدعى غيلسون آلفيس، احتوى على مهارات المدافع آلفيس والذي لعب بالدوري التايلندي الممتاز موسم 2016 - 2017 مع نادي سوفان بوري إف سي Suphanburi FC التايلندي بحسب ما جاء في الفيديو الترويجي.

ويحمل غيلسون جواز سفر سوريا برقم إصدار 002-13-L099031 موقعا من العقيد عبود الخضر رئيس فرع الهجرة والجوازات في دمشق، وعبر تواصل معد التحقيق مع وكيل أعمال غيلسون آلفيس وهو محام برازيلي يدعى هيليو كامارغو بادعاء الرغبة في شراء اللاعب، أكد وكيله أن غيلسون جاهز للعب كلاعب سوري في مصر أو الدوريات الآسيوية بعد أن حصل العام الفائت على الجنسية السورية، مستفيداً من قرار حكومي فتح باب التجنيس للمواطنين الأجانب، لكن الوكيل البرازيلي يشير إلى أن غيلسون لا يستطيع اللعب للمنتخب السوري لأنه لم يكمل خمس سنوات من الحصول على الجنسية بعد!

ولدى مواجهته بأن اللاعب لم يحصل مطلقاً على الجنسية السورية ولم تصدر له أية وثيقة رسمية من سورية أو إحدى سفاراتها، ادعى أنه وقع ضحية لسماسرة من قلب النادي ورفض إعطاءنا أي وسيلة اتصال لأحد منهم، واللافت أن الفيديو الذي يعرفه باعتباره لاعبا برازيليا وسوريا وحمله معد التحقيق، تم حذفه من على اليوتيوب واستبداله بآخر يعرفه على أنه برازيلي فقط بعد ذلك الأمر.

ولم تدم رحلة غيلسون طويلاً لأن النادي التايلندي وجد ضالته مطلع يناير الماضي في مواطنه المدافع البرازيلي السوري مارسيلو تشافير، والذي يحمل جواز سفر سوريا مزورا أيضاً وفقاً لسجلات إدارة الهجرة والجوازات السورية في دمشق.

مارسيلو كان قد صرح في السادس عشر من شهر يونيو/حزيران من عام 2016 لموقع بورت إف سي سانبيت الرياضي التايلندي بأنه يجيد التحدث ببضع عبارات عربية، وأنه سيكون جاهزاً للعب للمنتخب السوري في حال كان المنتخب الوطني السوري بحاجة له، لكنه رفض الرد على الاتهامات التي وجهناها له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك رغم أنه شاهد رسالة معد التحقيق.

رقابة هشة
في أقصى شمال تايلاند، وتحديداً في مدينة شيانغ يبرز هداف من طراز رفيع، لعبت أهدافه دوراً حاسماً في كثير من المباريات، إذ بلغ سجل أهدافه حتى ساعة كتابة التحقيق 11 هدفاً، ويعتبر الهداف الثاني لنادي تشانجراي يونايتد الذي يصارع للحصول على مركز متقدم له في الدوري التايلندي الممتاز يؤهله للحصول على مقعد في البطولة الآسيوية للأندية العام المقبل، إنه رافاييل كويلهو لويز المحترف البرازيلي الذي يحمل جواز سفر سوريا مزورا رقم إصدار 002-12-L035399 الموقع من العميد فواز نايف الأحمد رئيس فرع الجوازات والهجرة في دمشق والذي حصلنا على نسخة منه، كما وثق معد التحقيق جنسيته السورية المدعاة عبر البروفايل التعريفي للاعب في الموقع الرسمي لناديه (تشانجراي يونايتد) وتجاهل كويلهو هو الآخر الرد على اتهاماتنا رغم مشاهدته الرسالة عبر الماسنجر الخاص بصفحته الرسمية.

ويبدو أن هشاشة الرقابة على الجوازات السورية المزورة في الدوريات الشرق آسيوية لم تغرِ فقط لاعبي دول أميركا الجنوبية لاستغلال الحرب في سورية من أجل استصدار جوازات سفر سورية مزورة بل فتحت الباب للاعب منتخب ليبيريا سيكو أوليش المحترف السابق لنادي سيسكا موسكو الروسي والذي شارك معه في دوري أبطال أوروبا ليحمل هو الآخر جواز سفر سوريا مزورا حصل معد التحقيق على صورة منه عبر وكيل أعمال لاعبين دولي برقم إصدار 002-15-L054458، والذي سعى من خلاله للتعاقد مع ناديي الخور والغرافة القطريين وأندية شرق آسيوية، بحسب ما أكد سعد الشمري نائب رئيس جهاز الكرة في نادي الغرافة والذي أكد أنه لم يكن مسؤولا في تلك الفترة. وبحسب ما علم من داخل النادي، فإن الصفقة لم تتم لشكوك في جواز سفر أوليش السوري.

 200 دولار أميركي وتصبح آسيوياً
تقدمت سورية بشكوى رسمية للأمم المتحدة والإنتربول بعد انتشار عصابات لتزوير جوازات سفر في سورية، وقدمت أرقاما لجوازات سفر مسروقة للإنتربول لملاحقة حاملي هذه الجوازات بحسب ما ذكره رئيس فرع الهجرة والجوازات بدمشق العميد فواز الأحمد في تصريح صحافي لوكالة سبوتنيك في يوليو/تموز من عام 2017، ولا يعد الطريق للحصول على جواز سفر سوري مزور معقداً للغاية، فبعد خروج عدة مناطق شمال سورية عن سيطرة النظام السوري، باتت مباني الهجرة والجوازات بما تحويه من أجهزة وطابعات بيد تجار امتهنوا تزوير جوازات السفر السورية وفق ما قاله سمسار جوازات طلب تعريفه بأبو إياس، توصل إليه معد التحقيق عبر وكيل أعمال برازيلي لتسويق البرازيليين كلاعبين آسيويين عبر جوازات سورية مزورة، بعد بحث مطول استمر عدة شهور لتتبع خطوات اللاعبين البرازيليين السوريين بمساعدة وكيل أعمال لاعبين عربي يقيم في السعودية، توصلنا عبره إلى إحدى قنوات الاتصال التي يسلكها الوكيل البرازيلي للحصول على الوثائق المزورة للاعبيه من مدينة اعزاز على الحدود السورية التركية (48 كم) غرب مدينة حلب، إذ تتم عملية التزوير عبر سماسرة يمارسون هذه المهنة، لقاء 200 دولار أميركي فقط كافية ليصبح اللاعب البرازيلي آسيوياً سورياً تلهث وراءه أندية شرق آسيا لكونه يتمتع بمهارات برازيلية إضافة إلى جنسية آسيوية التي تتيح لهم التحايل على قانون الاحتراف.

​وادعى السمسار أبو أياس أن بامكانه فعل أي شي واستصدار أي جواز، وليبرهن على ذلك قام باستصدار جواز سفر سوري للسويسري جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم وأرسل لمعد التحقيق عبر تطبيق "الواتساب" فيديو وصورة للجواز بعد طباعته.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"ذا هاوس ويذ أكلوك إن إتس وولز" يتصدر إيرادات السينما الأمريكية      بومبيو: لا وقف لعقوبات كوريا الشمالية دون نزع سلاحها النووي      ألمانيا: ائتلاف الحكومة يتوصل لاتفاق حول مسؤول استخبارات      قتيل وخمسة جرحى خلال تظاهرة للمعارضة في نيكاراغوا      ترودو يؤكد أن الاعتبارات الانتخابية في كندا لا تؤثر على مفاوضات نافتا      أمام حاجز "الحشد الشعبي".."عائشة" تتحول إلى "فاطمة" لتنقذ عائلتها..!      مصدر..زوارق إسرائيلية في المياه الإقليمية السورية للبحث عن ضحايا (إلـ20)      وقفة احتجاجية لنازحي مخيم الركبان تنديدًا بالحصار الخانق الذي تفرضه قوات الأسد