أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

دركوش تعوض جانباً من حاجة الشمال المحرر للمواقع السياحية

دركوش تعوض جانباً من حاجة الشمال المحرر للمواقع السياحية
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل tv
مع انطلاقة الثورة السورية واصطفاف الأحرار إلى جانب قضيتهم العادلة مطالبين بالحرية والديمقراطية والكرامة، حُرٍم أهل الثورة من الاصطياف في الساحل السوري، وذلك بعد أن بات الأخير حكراً فقط على شبيحة الأسد ومؤيديه.

السوريون لم يستسلموا للواقع المفروض عليهم بالحديد والنار، فكانت بلدة دركوش السياحية بريف إدلب وجهاً آخراً لحياتهم القاتمة. مئات المهجّرين والنازحين يقصدون البلدة لمناظرها الخلابة ومياهها العذبة ومرور نهر العاصي منها، إضافة لكونها منطقة جبلية تتمتع بدرجات حرارة معتدلة صيفاً.

دركوش هذه البلدة السياحية المهمشة زمن النظام كسائر بلدات محافظة إدلب، تفتقر للفنادق والمطاعم والمشافي، وتبعد عن مدينة إدلب قرابة 60 كم، فيما تلاصق سفوحها الحدود التركية، ومع ذلك نالت نصيبها مرات عديدة من مجازر الأسد.


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"زمان الوصل" تكشف كذبة الوفد السياحي الاسباني في اللاذقية      "أوسكار" يشعل التوتر في "تويتر‎"‎‏ بين جنبلاط ووهاب      الأسد يؤجر ميناء طرطوس 49 عاما لروسيا      الحصول على جرة الغاز يحتاج للبطاقة الذكية اعتبارا من 28 الحالي      "فراس رفعت الأسد" يشرح دوافع محاكمة والده في فرنسا      عندما "داسوا بالمعجن".. تماثيل الأوهام وحدائقها في دير الزور      مسلحون يقتلون 13 شخصا خلال احتفال في المكسيك      بينما احترقت "نوترودام" في باريس.. أمها ما تزال صامدة في سوريا