أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

دركوش تعوض جانباً من حاجة الشمال المحرر للمواقع السياحية

دركوش تعوض جانباً من حاجة الشمال المحرر للمواقع السياحية
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل tv
مع انطلاقة الثورة السورية واصطفاف الأحرار إلى جانب قضيتهم العادلة مطالبين بالحرية والديمقراطية والكرامة، حُرٍم أهل الثورة من الاصطياف في الساحل السوري، وذلك بعد أن بات الأخير حكراً فقط على شبيحة الأسد ومؤيديه.

السوريون لم يستسلموا للواقع المفروض عليهم بالحديد والنار، فكانت بلدة دركوش السياحية بريف إدلب وجهاً آخراً لحياتهم القاتمة. مئات المهجّرين والنازحين يقصدون البلدة لمناظرها الخلابة ومياهها العذبة ومرور نهر العاصي منها، إضافة لكونها منطقة جبلية تتمتع بدرجات حرارة معتدلة صيفاً.

دركوش هذه البلدة السياحية المهمشة زمن النظام كسائر بلدات محافظة إدلب، تفتقر للفنادق والمطاعم والمشافي، وتبعد عن مدينة إدلب قرابة 60 كم، فيما تلاصق سفوحها الحدود التركية، ومع ذلك نالت نصيبها مرات عديدة من مجازر الأسد.


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"أحمد منينة" شاب سوري تغلب على الظلام بـ"وميض" الأمل      الفرقة الرابعة تشغل أغلى عقارات العالم بمساحة تجاوزت أكبر فرق الجيش الإسرائيلي بـ22 ضعفا      "تحرير الشام" ترفع الجاهزية العسكرية ووكالة روسية تروج لحملة على إدلب      سجن أبوين من اليمين المتطرف سميا ابنهما على اسم هتلر في بريطانيا      غارات الاحتلال تفتل 3 فلسطينيين في غزة      إسرائيل تدمر مقر فضائية الأقصى بغزة      ترامب: نأمل ألا تخفض السعودية و"أوبك" إنتاج النفط      مصر.. حكم بحبس "أبو تريكة" سنة بقضية تهرب ضريبي