أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قرار ظني بحق صحفي لبناني متهم بذم وقدح مسؤول من حزب الله

عيتاني - ارشيف

أصدر قاضي التحقيق الأوّل في بيروت، يوم الثلاثاء الماضي 7 آب/أغسطس 2018، قراراً ظنّياً بحق الصحافي اللبناني "فداء عيتاني" بجنحتَي "الذمّ والقدح" بمسؤول لجنة الارتباط والتنسيق في "حزب الله" وفيق صفا، وإحالته إلى محكمة الاستئناف الناظرة في قضايا المطبوعات، على خلفية مقال كتبه تحت عنوان "تبييض أموال وتغطية حزب الله وراء سقوط نادر ونهاد".

وجاء في نص القرار الصادر عن قاضي التحقيق الاول "غسان "عويدات" أن "عيتاني" أقدم على الذم والقدح بحق "وفيق صفا" على مدونته الإلكترونية المسماة "حدثنا غودو" حيث اتهمه بإقامة شراكة مالية مع نادر الحريري، إضافة إلى عدد من المسؤولين في حزب الله جوهرها تبييض أموال لمصلحة حزب الله وتجاوز العقوبات لأمريكية والسعودية على الحزب وأن رفيق صفا المعتمد من قبل حزب الله في الأعمال السرية بين السياسيين اللبنانيين يشكل رأس هرم الأعمال القذرة والسياسية الخطرة لدى الحزب.." وبناء على المادة 20 و21 من المرسوم الاشتراعي 104 /77/ و584 عقوبات تقرر بحسب القرار محاكمة "عيتاني" أمام محكمة الاستئناف الناظرة في قضايا المطبوعات وسجنه شهرين تضمينه الرسوم والنفقات. 

وبدوره قال "عيتاني" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" أنه كان يدرك منذ اللحظة الأولى التي كشف فيها صور قتلى تحت التعذيب بعد اعتقالهم من قبل الجيش اللبناني عام 2017 أن هناك انتقاماً قادماً بحقه وأن السلطات اللبنانية ستسعى إلى أن تربي كل من يتجرأ على الكلام بقضيته.

ولفت "عيتاني" إلى أن هناك 12 دعوى ضده، جزء منها من حزب الله وجزء من "جبران باسيل" ودعوى قضائية من "نادر الحريري" مدير المكتب السابق لرئيس الحكومة "سعد الحريري".

وأضاف أن هناك استهدافاً ليس لشخصه فحسب، بل لكل من يحاول الانتقاد أو تعديل الأمور في البلاد وكان القرار -حسب قوله- متوقعاً.
وكشف "عيتاني" المنفي قسرا في بريطانيا أن المحامية المتطوعة "ديالا شحادة" تتابع ملفه قضائياً، وشدّد على أنه لا يفكر بالعودة إلى لبنان في ظل الظروف الحالية، ولا يتعلق الأمر بالمشكلة القضائية -حسب قوله- بل هو متعلق بالجانب الأمني والتهديدات التي وجهت له في لبنان.
وأصدرت مؤسسة سمير "قصير"، وهي منظمة لبنانية ترصد انتهاكات حرية الصحافة تقارير.

أفادت أنه منذ انتخاب الرئيس اللبناني "ميشيل عون" في تشرين الثاني نوفمبر 2017 سمح بأكثر من 20 قضية موثقة ضد شخصيات المجتمع المدني، بما في ذلك الاحتجاز ومحاكمة الصحفيين والنشطاء السياسيين الذين يعارضون سياسات الحكومة اللبنانية وحزب الله على حد سواء.

و"فداء عيتاني" هو صحافي وكاتب لبناني ولد في بيروت العام 1968، عمل في عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية كـ"النداء" و"السفير" و"الأخبار" واختص بالحركات الإسلامية الجهادية، شارك في تغطية الحروب الإسرائيلية على لبنان منذ العام 1993، وغطى حروباً وعمل في العراق وليبيا وغزة وسوريا.

وصدر له كتابان أحدهما بعنوان "الجهاديون في لبنان" والثاني "التاريخ المكتوم للجهاديين في لبنان" بالإضافة إلى كتابه "ملاك الثورة السورية وشياطينها- عامان في شمال سوريا" الذي يؤرخ فيه ليوميات الثورة السورية.

فارس الرفاعي -زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي