أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الثورة لا توضع في مخزن بندقية.. حسين الزعبي*

حسين الزعبي | 2018-08-14 10:19:48
الثورة لا توضع في مخزن بندقية.. حسين الزعبي*
   أرشيف
حسين الزعبي
  تعبط شراً
*من كتاب "زمان الوصل"
أما وقد سيطر النظام أو يكاد على كامل الأرض السورية أو جلها، وأخذ اليأس مأخذه من حاضنة الثورة، بات لزاماً على أهلها إفراز قوى جديدة تتعامل مع المرحلة الراهنة بطريقة تمكنها من امتلاك ناصية التأثير، أو بعضها، مستفيدة من أخطاء السنوات الماضية ودروسها القاسية.

وإن كان الكثير من أهل الداخل تحكمهم ظروف الأرض، فإن الملايين في بلاد اللجوء لاسيما من يملكون حرية الحركة والتعبير وربما القليل من الإمكانيات المادية مقارنة بأهل المخيمات، مطالبين أكثر من أي وقت مضى بممارسة الفعل الثوري الحقيقي.

فالثورة فعل مستمر لا ينتهي بخسارة عسكرية ولا يدوم بنصر، وهي فكرة أوسع وأكبر من أن توضع في مخزن بندقية، مثلما أنه لا تؤطر فقط بحالة سياسية تضم عددا من "العجائز"، وبطبيعة الحال هي أيضا ليست "إسوارة" توضع بالمعصم تحمل ألوان علمها كما يفعل الكثير من اللاجئين السوريين الشباب في أوروبا، من الذين أخذتهم الحياة الغربية بكل تفاصيلها، جميلها بما فيها من علم وجامعات، وقبيحها بما فيه من شذوذ السلوك والإدمان و"الحشيش" الذي لا يقل حضوره عن حضور "السجائر" في يوميات الكثير منهم.

وفي هذه الزحمة، لا حضور للثورة إلا في حديث الذكريات، وربما في بضع كلمات تكتب على جدران العالم الافتراضي، وقد يمر ذكرها كسلوك "معارض" مرور العابرين في هذه "الجمعية" أو تلك كمدخل للحصول على تمويل لا يذهب نتاج معظمه لخدمة فكرة الثورة فحسب، بل يصبح معولا إضافيا يضاف لجوقة المعاول التي تهدم ليس فقط مفهوم الثورة بل بنية الأسرة السورية برمتها، وكلما غابت فرص التمويل كلما غابت فكرة الثورة، ومن البدهي أن الكلام ليس على إطلاقه، ولكن التيار الغالب يسير بهذا الاتجاه، ولو لم يك كذلك لما كان الحراك السياسي الثوري غائبا عن التجمعات الكبرى للسوريين المشغولين بعمومهم بالبيروقراطية الورقية في دول اللجوء لاسيما الأوروبية منها.

انشغال السوريين في أوروبا والكثير ممن هم في تركيا بيومياتهم أمر طبيعي، لكن ما هو محل استغراب أنهم ورغم عددهم الكبير لم يتمكنوا من فرز كتلة صلبة من بينهم قادرة على إدارة المرحلة بطريقة واعية للمتغيرات التي طرأت على الملف السوري، مرحلة بدأت تتحول فيها "المأساة" السورية إلى مسألة منسية رغم جرحها النازف.

الأمر قد لا يكون من السهولة بمكان، لكن هذا العالم الذي أدار ظهره لثورتهم، ودفع بهم للقفز فوق الحدود، يملك من قذارة "الواقعية السياسية" ما من شأنه أن يعيدهم قسرا إلى حظيرة دُفع في سبيل هدم جدرانها دماء مليون إنسان.

مسؤولية المبادرة تقع على عاتق الجميع، لكن المثقف الذي شكى وتباكى كثيرا من سيطرة البندقية وتهميشها لدوره، ها هي وضعت جانبا، أو تكاد، وما عليه إلا أن يتقدم ويخرج من قوقعة الوجدانيات إلى الفعل العام.
سامي 7
2018-08-14
الشعوب العربية و خصوصا شعبنا ليس لديها شيء اسمو حس وطني وان فرضنا ان هذا نتاج مرحلة الاسد فاننا لم نتعلم شيء. اضف الى ذلك يخيل اليك ان البعض لديه حس وطني ولكن تكتشف فيما بعد ان يقبض بلدولار ليتولد لديه هذا الاحساس. طبعا كلامي عن تجارب مع مئات الاشخاص داخل وخارج سورية من حملة الدكتوراه الى العامل.
جودت الجيران
2018-08-16
انا سأصدق هذا الكلام فقط عندما يقتنع منذر ماخوس او أحد ختايرة الإئتلاف في أوروبا يلي ماسكين الكراسي بطقم سنانهن أن يسلم مكانه لأحد الشباب النشيطين سياسيا أو إعلاميا في اوروبا ساعتها سأقتنع بهذا الطلب
حسين عارف
2018-08-17
والله ما تحكي درر ابا حسين الثورة تبقى في الرؤوس العفنة واللحى النتنة والجلابيب القذرة >>>المهم اليوم الدولار ابو حسين
التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لأول مرة منذ 13 شهراً.. دولار دمشق يتجاوز الـ 500 ليرة      "جحيم عسقلان"..اختراع يبرّئ الفصائل الفلسطينية من تهمة دعم الأسد وإيران      هيومان رايتس ووتش: مصر اعتقلت 40 محاميا وناشطا خلال شهر      اختيار رئيس جديد للإنتربول بعد اعتقال منغ في الصين      مؤسسة في أمريكا تُعنى بعلاج الأطفال المحروقين في الداخل وبلدان اللجوء      قياديان في "PYD" يهاجمان مسابقة "ملكة جمال القامشلي".. إهانة للمرأة فجمالها جسد غارق بالدم      هولندا: أوروبا لا يمكنها الدفاع عن نفسها بدون الولايات المتحدة      موغريني: سنتابع نتائج التحقيقات في مقتل خاشقجي عن كثب