أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الاتصالات تبدأعمليةربط بيني بين«تراسل»و«190»للحدمن توقف الخدمة

قالت مصادر في المؤسسة العامة للاتصالات: إن التراجع في أداء شبكة الإنترنت في سورية يعود في معظمه إلى الاختناقات المتفاقمة نتيجة اتساع رقعة المستخدمين بشكل كبير، بينما العقود ما زالت تعاني تأخراً في إنجازها.
وكشفت المصادر أن أحد أهم عقود التوسعة قد تأخر للشهر الثالث على التوالي في توريد التجهيزات اللازمة، على حين الشبكة تغوص في اختناقاتها بشكل مطرد لتطول قطاع الاتصالات الخليوية التي تتأثر بشكل كبير بالحالة الفنية للشبكة العامة التي تعد عمودها الفقري الذي يربط بين المقاسم.
ويتجلى تأثر الاتصالات الخلوية بانقطاعات مفاجئة في الاتصال، تماماً كما خدمة الإنترنت التي تشهد مشغولية كبيرة تسبب هبوطاً في مستوى السرعة إلى حدود التوقف.
وفي سياق متصل فقد بدأت مؤسسة الاتصالات تنفيذ عملية الربط البيني لمزودي خدمة الانترنت الحكوميين «تراسل- 190» بهدف خلق مسار بديل لكليهما من خلال الآخر.
وتوقعت مصادر المؤسسة أن يتم الانتهاء من هذه العملية خلال مدة أقصاها أربعة أيام، سيتسنى بعدها لجميع زبائن كلا المزودين استخدام الإنترنت بأقل نسبة ممكنة من انقطاع الخدمة.
ويتيح الربط البيني لكلا المزودين استمرار تدفق الخدمة من أحدهما إلى زبائن الآخر، بالارتكاز إلى استقلالية البوابات الدولية لكل منهما، حيث يمر مستخدمي مزود «تراسل» إلى الشبكة العالمية من خلال البوابات الدولية لشبكة تراسل المعطيات الوطنية «PDN» بينما مستخدمو «190» يمرون عبر بواباتها المستقلة تماماً كما في الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية.
وعزت مؤسسة الاتصالات الانقطاعات الصباحية لخدمة الإنترنت يوم أمس الإثنين إلى ما يكتنف عملية ربط المزودين من إخراج بعض التجهيزات من الخدمة مؤقتاً، مشيرة إلى أن عملية التركيب بدأت في الخامسة صباحاً، ولم تنته إلا في الثانية ظهراً.
وختمت المؤسسة بقولها: إن الربط البيني بين كلا المزودين سيتيح لها تحويل مسار المستخدمين من مزود إلى آخر خلال مدة لا تتجاوز بضع دقائق، ما سيكرس حالة من وثوقية الخدمة.

الوطن
(43)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي