أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مدينة دوبروفنيك الكرواتية تقيد عدد السياح لمواجهة الزحام

منوع من العالم | 2018-08-05 11:00:02
مدينة دوبروفنيك الكرواتية تقيد عدد السياح لمواجهة الزحام
   بسبب الزوار القادمين من السفن السياحية التي تصل يوميا
رويترز

تواجه مدينة دوبروفنيك الكرواتية، وهي أحد مواقع التراث العالمي على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) ومنتجع ساحلي خلاب على البحر الأدرياتي، خطر الزحام بسبب الزوار القادمين من السفن السياحية التي تصل يوميا. وفي الفترة ما بين يناير كانون الثاني ويونيو حزيران، زار حوالي 280 ألف سائح من 188 رحلة بحرية المدينة التي شيدت قبل 800 عام. وفي العام الماضي، زارها 749 ألفا من 539 سفينة سياحية رست في ميناء دوبروفنيك.

ومن أجل خدمة كل هؤلاء الضيوف، يكافح أصحاب المتاجر والمطاعم والسكان المحليون البالغ عددهم 1500 والذين يعيشون في المدينة القديمة، وهي منطقة داخل الحصن الساحلي الذي ظهر في المسلسل التلفزيوني (جيم أوف ثرونز) أو (صراع العروش).

وفي العام الماضي حذرت منظمة اليونسكو من أن وضع دوبروفنيك على قائمة التراث العالمي عرضة للخطر بسبب عدد السياح الضخم "فيما يتعلق بالطاقة الاستيعابية للمدينة" وإدارة السفن السياحية التي تصل إليها.

ولمواجهة هذه المشكلة، طبقت دوبروفنيك في عام 2017 خطة (احترام المدينة) التي تهدف إلى الحد من عدد سياح الرحلات البحرية التي تزور البلدة القديمة إلى 4000 سائح في أي وقت كان.

وقالت ساندرا ميلوفكيك، المسؤولة في جمعية السياحة في دوبروفنيك "بدأ المشروع يؤتي ثماره هذا الموسم السياحي، ويمكننا رؤية التحسن في مستوى استقبال ضيوف السفن السياحية والحشود الأقل عددا".


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
في اليوم العالمي للطفل.. تقرير يوثق قتل عشرات آلاف الأطفال في سوريا      ضحايا وحرائق.. ميليشيات إيرانية تقصف مخيما للنازحين على الحدود السورية التركية      " فيسبوك" تُطلق تطبيقا جديداً لصناعة "الميمات"      مجزرة روسية جديدة في "معرة النعمان"      الحراك متمسك بمطالبه.. لبنان: الإفراج عن متظاهرين احتجزوا إثر احتكاك مع الأمن      اغتيال عميل لإيران وحزب الله في درعا      خلال 16 يوما.. توثيق مقتل 56 مدنيا بينهم 19 طفلا شمال سوريا      فصائل المقاومة تستعيد السيطرة على بلدة شرق إدلب