أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"سوريا الديمقراطية" تسيطر على آخر مناطق الحدود السورية -العراقية

فرت عشرات العائلات من مناطق ما زالت تحت سيطرة تنظيم "الدولة" في بلدات "السوسة"، و"هجين" و"الشعفة"

سيطر مسلحو "قوات سوريا الديمقراطية" على المناطق الصحراوية المحاذية للحدود العراقية بشكل كامل بعد إخراج التنظيم من البادية الواقعة بين محافظتي دير الزور والحسكة.

وذكرت وسائل إعلام حزب "الاتحاد الديمقراطي" إن عناصر ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" المتقدمين في البادية عبر 3 محاور وصلوا مناطق سيطرة زملائهم قرب قرية "الباغوز" الحدودية على ضفة نهر الفرات بعد أسابيع من المعارك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وبذلك تكون كامل صحراء دير الزور والشريط الحدودي بين سوريا والعراق خالية من عناصر التنظيم.

وأشارت إلى أن عمليات التقدم تتم بالتنسيق مع القوات العراقية (ميليشيات الحشد الشعبي) المتواجدة على الحدود السورية -العراقية.
وتقدم مسلحو "سوريا الديمقراطية" في المنطقة الصحراوية القريبة من حقول النفط على 3 محاور الأول من "الدشيشة" جنوب شرق الحسكة بمحاذاة الحدود العراقية والثاني من حقول نفط دير الزور والثالث من جهة بادية "الصور" بريف دير الزور الشمالي.

وكانت ميليشيات "سوريا الديمقراطية" سيطرت على مناطق "الدشيشة" و"تل الجاير" و"التويمين" ضمن حملة عسكرية أطلقتها مطلع شهر حزيران يونيو الفائت للسيطرة على مناطق كانت خاضعة للتنظيم قرب الحدود الإدارية بين دير الزور والحسكة.

في الأثناء، فرت عشرات العائلات من مناطق ما زالت تحت سيطرة تنظيم "الدولة" في بلدات "السوسة"، و"هجين" و"الشعفة" ومحيطها إلى مناطق سيطرت عليها ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكيا بالتزامن مع تغير خطوط الجبهات بين الطرفين.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قالت في تقرير لها مطلع الشهر الجاري إن "قوات سوريا الديمقراطية" و "وحدات حماية الشعب"، الجناحان المسلحان لـ"مجلس سوريا الديمقراطية" والإدارة الذاتية على التوالي أوقفت المدنيين الفارين على نقاط تفتيش عدة وفحصهم أمنيا وضعتهم في 6 مخيمات أسستها بمساعدة منظمات دولية ثم منعتهم من المغادرة.

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي