أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قصة موت فتاة سورية... رفضتها مشافي لبنان ومنعها الأمن من العودة إلى دمشق بسبب 1600$

شفى الياس الهراوي في زحلة الذي رفض استقبال بيان

فارقت الشابة "بيان عمر بلول" الحياة بعد معاناة مريرة مع المرض امتدت لأشهر وفي ظل تخلي كافة المنظمات العاملة في الشأن الطبي ومساعدة اللاجئين بما فيها مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في لبنان عن تغطية علاجها.

وأصيبت "بيان-19 عاما" بمرض "الذئبة الحمامية" الذي جعلها بين الموت والحياة، وبعد رحلة ماراثونية ومراجعة للكثير من المشافي التي أرهقت تكاليفها كاهل الأسرة أسلمت الشابة اللاجئة الروح بعد أن مُنعت من دخول قسم العناية المشددة في أحد المشافي اللبنانية كما منعت من الدخول إلى بلدها القريب البعيد بسبب غرامة تجديد الإقامة 

"بيان" التي تنحدر من حي "جوبر" الدمشقي نزحت مع عائلتها إلى لبنان قبل أربع سنوات، واضطرت للعمل مع والدها في مطبعة لمساعدة العائلة في ظروف اللجوء الصعبة.

ومنذ أسابيع توقفت عن العمل نظراً لتدهور حالتها الصحية -كما تقول الناشطة "مزنة الزهوري"- مضيفة أن أهلها ظنوا في البداية أن ابنتهم مصابة بحالة رشح خفيف "كريب" ومرت فترة لم يتمكنوا من عرضها على أطباء أو مشاف بسبب التكاليف الباهظة وظروفهم المعيشية.

وأوضحت "الزهوري" لـ"زمان الوصل" أن حالة "بيان" تدهورت يوم الأربعاء 27 حزيران يونيو، ما اضطر أهلها لإسعافها إلى "مشفى الياس الهراوي" في زحلة، وهناك أُجريت لها تحاليل، فاكتشفوا أن الشابة مصابة بمرض "الذئبة الحمامية" ونصحوا أهلها بأخذها إلى مشفى الجامعة الأمريكية ببيروت أو "مشفى الأسد" الجامعي بدمشق القادرين فقط على استقبال حالتها، وكان الحل الأمثل -كما تقول مزنة- أن يخرجوا بها إلى الحدود اللبنانية السورية نظراً لعدم تمكنهم من تغطية نفقات علاجها في مشفى الجامعة الأمريكية.

وتروي محدثتنا نقلاً عن والدة الشابة المتوفاة أنهم بقوا على الحدود خمس ساعات ولم يسمح الأمن العام اللبناني بدخولهم إلى نقطة "المصنع" الحدودية بسبب انتهاء صلاحية الإقامة والغرامة التي بلغت 1600 دولار لكل من بيان ووالدتها، فاضطروا للعودة بها إلى الداخل اللبناني.

ومضت محدثتنا ساردة فصول معاناة "بيان"، حيث راجع ذووها مشفى "البقاع" في منطقة "تعنايل" الذي لم يستقبلها بسبب عدم وجود أسرّة شاغرة فانتقلوا إلى "مشفى الرحمة" الذي لم يستقبل حالتها أيضاً لعدم وجود إمكانيات طبية فتم تحويلها إلى "مشفى حامد فرحات" في "جب جنين" الذي استقبلها وبقيت خمسة أيام.

وتردف محدثتنا أن حالة "بيان" تحسنت حينها قليلاً وتم تخريجها وكانت بحاجة لسبع حقن، تمكّن ذووها من تأمين اثنتين منها نظراً لتكلفتها الباهظة (60 دولاراً للحقنة الواحدة).

وكشفت محدثتنا أن مفوضية شؤون اللاجئين لم تقبل بتغطية كلفة علاج "بيان" وبقيت 8 أيام في المشفى المذكور، حيث أصيبت بجلطة دماغية خفيفة وتحسنت بعدها قليلاً، وفوجئ الأهل أن تكاليف العلاج والإقامة في المشفى الباهظة على نفقتهم، وتمكن ذووها بصعوبة بالغة من استدانة مليون و200 ألف ليرة لبنانية من معارفهم وأقاربهم وهو جزء من الفاتورة، وكان الوضع صعباً على المريضة وأهلها لأن المشفى أوقف علاجها والاهتمام بها، فتدهورت صحتها جرّاء ذلك، كما ارتفعت حرارتها بشكل كبير، فتم إسعافها إلى "مشفى غراس الخير" الذي قام بتحويلها من جديد إلى "مشفى البقاع" الذي لم يقبل بإدخالها إلى قسم العناية المركزة قبل دفع مبلغ 500 دولار كدفعة أولى فأعيدت إلى المنزل حيث توفيت في اليوم التالي.

وأشارت محدثتنا إلى أنها تواصلت مع العديد من المعنيين بالشأن الصحي، فأكدوا أنهم لا يغطون مثل حالات الاستشفاء هذه وبعضهم أكد أن التمويل لتغطية هذه الحالات متوقف حالياً، مضيفة أن من تبرعوا لبيان ليس لهم علاقة بالشأن الطبي أو بالجمعيات الخيرية وإنما بدافع إنساني، وكان هناك تواصل مع منظمات مهتمة بالشأن الطبي للاجئين، ولكن أحداً لم يستجب لدعوات مساعدة "بيان".

وحمّلت "مزنة" مفوضية الأمم المتحدة للاجئين الجزء الأكبر من المسؤولية حيال ما جرى للفتاة المتوفاة، لأن المفوضية لم تغطِ حالتها -كما تقول- رغم إصابتها بجلطة دماغية خفيفة وبمرض "الذئبة الحمامية "الخطير الذي وضعها أمام مصير الموت ولم يسمحوا بالدخول إلى المشفى تحت اسم المفوضية.

ويُطلق اسم "مرض الذئبة الحمامية" (باللاتينية: Lupus erythematosus) على مجموعة من أمراض المناعة الذاتية، التي يصبح فيها الجهاز المناعي للإنسان مفرط النشاط ويهاجم الأنسجة الطبيعية الصحية، ويمكن أن تؤثر أعراض هذا المرض على مختلف أجهزة الجسم ومن ضمنها المفاصل، الجلد، الكلى، خلايا الدم، القلب والرئتين.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(90)    هل أعجبتك المقالة (97)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي