أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إدلب.. إعدام مهرب غدر بعدة أشخاص فقتلهم وسلب أموالهم

تشهد المناطق الحدودية في إدلب نشاطا مستمرا للمهربين - أرشيف

لم يمض سوى 20 يوما على جريمته البشعة، التي غدر فيها بعدة أشخاص فقتلهم ورمى جثامينهم.. حتى تم الاقتصاص من المهرب "محمد الجمل" وإعدامه على يد "هيئة تحرير الشام" رميا بالرصاص وأمام جمع من الأهالي في مدينة إدلب، بعد ثبوت تلبسه بالجريمة.

وكان "الجمل" قد اتفق مع 3 أشخاص على تهريبهم نحو تركيا أول الشهر الحالي، لكنه غدر بهم وقتلهم وسلب أموالهم قرب بلدة "دركوش" الحدودية، ثم رمى جثامينهم وغادر المكان وكأنه لم يقترف شيئا، معتقدا أنه نجا بفعلته، إلى أن تم القبض عليه ومحاكمته والحكم عليه بالإعدام.

وتشهد المناطق الحدودية في إدلب نشاطا مستمرا للمهربين، الذين يستغلون فرص إقفال الحدود وتشديد الرقابة عليها من الجانب التركي، ليغروا الناس بطرق تهريب "خفية" مقابل مبالغ معلومة يتم الاتفاق عليها.

ويدر هذا النشاط على عموم المهربين أموالا طائلة، لكن بعضهم لا يكتفي بما يحصله بل يلجأ إلى عمليات نصب واحتيال بحق من يلجؤون إليه لتهريبهم عبر الحدود، وقد يصل الطمع لدى المهرب إلى حد قتل من سلموه أنفسهم وأموالهم، كما حدث مع "الجمل".

وحصلت "زمان الوصل" على صورة للمهرب "الجمل" بعيد إعدامه، لكنها تعتذر عن نشرها لتعارضها مع معايير التحرير، التي تحظر عرض المشاهد بالغة الدموية.

زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي