أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

جريدة "رامي مخلوف" تتهم "مسلم" بتقويض التقارب بين النظام والأكراد

محلي | 2018-07-11 22:40:26
جريدة "رامي مخلوف" تتهم "مسلم" بتقويض التقارب بين النظام والأكراد
   صالح مسلم - أرشيف
ناصر علي - زمان الوصل
شنت جريدة "الوطن" المملوكة لـ"رامي مخلوف" هجوما على "صالح مسلم" الرئيس المشترك السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي بعد اتهامه لها بأنها مصدر الشائعات التي تبث عن لقاءات لن تحدث بين مسؤولين بدمشق وقيادات كردية، وأنه يقف وراء المحاولات لإفشال أي تقارب بين الحكومة والمواطنين السوريين الأكراد بما يقطع الطريق على التدخل التركي شمال البلاد.

وجاء هذا الهجوم على خلفية تغريدة لمسلم عبر صفحته على "تويتر": (جريدة الوطن السورية، مصدر لكل الإشاعات التي تهدف إلى تمييع المواقف والآراء المؤدية إلى الحل السوري، تنشر أكاذيب عن لقاءات لم تحدث، ومصادرها مظلمة إذا كانت مرتبطة بالاستخبارات السورية فهذا دليل على عدم جدية النظام، وإذا مرتبطة كانت بالميت فهي تقوم بمهامها على أكمل وجه).

وحسب "الوطن"، فإن مصادر مقربة من حزب "مسلم" السابق قالت: (إن مسلم الذي يعتبر أحد الواجهات لتيار ضمن حزب "الاتحاد الديمقراطي" يسعى لتخريب التقارب الأخير والمباحثات التي بدأت لعودة مؤسسات الدولة إلى كامل المنطقة التي تسيطر عليها "قوات سورية الديمقراطية"، ولتصبح هذه المساحة تحت سيطرة الجيش السوري، وبما ينجيها من تقلبات الأهواء السياسية الأميركية ومن التدخل التركي، وحتى لا تتكرر مأساة عفرين في مناطق أخرى).

المصادر التي لم تسمها "الوطن" حملت "مسلم" دماء أهالي "عفرين":(مسلم ومن معه، هم المسؤولون عن الدماء البريئة التي أريقت في منطقة عفرين والمسؤولون عن استيلاء الجيش التركي والميليشيات الإرهابية المدعومة من أنقرة عليها عبر تشددهم وتمسكهم بطرح الفيدرالية رغم التوسط الروسي حينها).

وساقت "الوطن" اتهاماتها بعمالة "مسلم" للمخابرات التركية عبر نفس المصادر: (مسلم يحاول أن يكرر المأساة مرة أخرى خدمة للاستخبارات التركية التي يبدو أنه قد بات عميلاً لها بعد اللقاءات العديدة له مع كبار الضباط فيها ما بين عامي 2013 و2014، حيث زار تركيا حينها 4 مرات والتقى خلالها، بحسب الصحافة التركية، مع كل من رئيس جهاز الاستخبارات الوطنية هاكان فيدان ورئيس إدارة الاستخبارات أوغور كاغان آييق، وأحد رؤساء جهاز الاستخبارات كمال أسكين طان، إضافة للقائه مع وزير الخارجية التركي حينها أحمد داوود أوغلو، من دون أن ننسى أنه كان قد تخرج من كلية الهندسة الكيميائية في جامعة اسطنبول عام 1977).

الوطن في دفاعها عن "مصادرها ومهنيتها" أنهت هجومها بالتذكير بانتمائها للمخابرات وعمالتها التي لا تخجلها: (وإذ تؤكد "الوطن" رفضها لتهم المسلم وادعاءاته، وإذ تؤكد أن جميع أخبارها تنشر منسوبة لمصادر واضحة وموثوقة، ورداً على هجومه غير المبرر على الصحيفة نقول: إن تتهمنا بالارتباط بجهاز مخابرات سوري، فهذا شرف لا ندعيه لكون الجهاز يمثل الدولة والوطن سورية ولا يمثل أعداء السوريين وقاتليهم، أما "الارتباط بالميت"، فربما هنا يجب تذكير السيد مسلم بعدد الموتى الذين سقطوا بسببه في عفرين حين سلمها للأتراك).

وكانت ما تعرف بمعارضة الداخل مجموعة (ميس كريدي) قد أجرت جملة من اللقاءات مع بعض الأحزاب الكردية بتفويض من النظام والروس، ولكنها لم تأت أكلها فيما يبدو حتى اللحظة، وأن على الرحلة المخابراتية مآخذ كردية لم تسرّ النظام.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
رسالة إلى الأستاذ الفنان دريد لحام...فؤاد حميرة*      "قسد" تحاول حشد العشائر ضد اجتياح تركي محتمل واقتراح بتسليم الحدود للأسد      مذبحة الأجنّة تتكشف بالوثائق.. من يقتل السوريين في بطون أمهاتهم بمخيمات عرسال      فرق الإنقاذ تبحث عن ألف مفقود في أسوأ حريق غابات بكاليفورنيا      ترامب يبحث مع بومبيو ومديرة المخابرات المركزية تطورات قضية خاشقجي      "في بلادي ظلموني".. أغنية ولدت بمدرجات الملاعب تلقى رواجا بالمغرب      السويد تتخطى تركيا بهدف نظيف بدوري الأمم الأوروبية      المركزي العراقي يلغي عقوبات على شركة طيران مملوكة لـ رامي مخلوف