أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دراجة مفخخة تودي بحياة 3 مدنيين في ريف حلب

صورة تعبيرية

قضى ثلاثة مدنيين وأصيب آخرون بجروحٍ متفاوتة، يوم الأحد، إثر انفجار دراجة نارية مفخخة في بلدة "قباسين"، بريف "حلب" الشمالي الشرقي، وذلك بعد مرور يومين فقط على انفجار سيارةٍ مفخخة أخرى ضربت مدينة "جرابلس".

وقال الناشط الإعلامي "قتيبة أحمد" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إن انفجارا وقع ظهر اليوم، قرب دوار "السوق" في بلدة "قباسين" شمال مدينة "الباب" شرقي "حلب"، الأمر الذي أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين، بينهم طفل، بالإضافة إلى إصابة حوالي 10 أشخاص آخرين بجروحٍ متفاوتة كانوا في موقع التفجير.

وأضاف أن الانفجار تسبب كذلك بأضرار مادية ودمارٍ جزئي في المنطقة المحيطة بمكان التفجير، في حين سارعت فرق "الدفاع المدني" إلى مكان الحادثة لإسعاف الجرحى ونقلهم إلى النقاط الطبية لتلقي العلاج.

وأشار "أحمد" إلى أن الأهالي ضاقوا ذرعاً من هذه التفجيرات التي أصبحت لا تميز بين مدني وعسكري، وبالتالي فقد طالبوا الشرطة "الحرة" وفصائل "المقاومة" بضرورة وضع حدٍ لهذا الانفلات الأمني الخطير من خلال تكثيف دورياتهم وعمليات التفتيش على حواجزهم العسكرية في عموم المنطقة.

إلى ذلك لم تتبنّ أي جهة مسؤوليتها عن هذا التفجير حتى ساعة إعداد التقرير.

ووقعت في الآونة الأخيرة سلسلة تفجيرات في مناطق عدّة من "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، وذلك عبر سيارات ودراجات نارية مفخخة استهدفت بالدرجة الأولى مواقع أمنية تابعة أو قريبة من مقرات فصائل "المقاومة"، فضلاً عن تفجيراتٍ مماثلة شهدتها شوارع وأماكن عامة مكتظة بالسكان، ما أدّى إلى سقوط العديد من الضحايا بينهم مدنيون ومقاتلون في "المقاومة".

زمان الوصل
(73)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي