أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بأحدث اتهاماته.. النظام يعتقل صحفياً موالياً للعظم

فهد كنجو

اعتقلت سلطات أمن النظام صحفياً موالياً بتهمة الإساءة للموسم السياحي بعد انتقاده لأداء وزارة السياحة ومنحها تسهيلات لأعضاء مجلس الشعب في المنتجعات والفنادق.

وأثار هذا الاعتقال سخط الموالين وصحفيي النظام وخشيتهم على الحريات كما جاء في منشورات البعض على مواقع التواصل وهم الذين لم تحركهم شلالات الدم السوري.

الاعتقال جاء بعد استدعاء الصحفي "فهد كنجو" بناء على شكوى من وزير السياحة، وتم طلب مثول "كنجو" إلى فرع جرائم المعلوماتية، وبعدها تم تحويله إلى القصر العدلي بدمشق والمحامي العام الذي أحال ملفه لقاضي التحقيق الذي بدوره أجل النظر بالدعوى ليوم الغد وفق ما تناقله بعض الصحفيين.

وكان "كنجو" قد نشر مادة بعنوان (عملاً بنظرية "السعادة غير مرتبطة بالإنفاق".. أعضاء مجلس الشعب يطلبونها ببلاش) الذي جاء في مقدمته ما يعتقد أنه سبب الاعتقال: (نعم السعادة غير مرتبطة بالإنفاق طالما أن هناك من سيدفع عنك تكاليف سعادتك ورفاهيتك، ربما هكذا فهم أعضاء مجلس الشعب العنوان الذي أطلقه وزير السياحة مؤخراً، على خلفية الحرج الذي وقعت به وزارته مع بدء موسم السياحة "الداخلية" الذي افتقد للسياح).

المقدمة تفضح الكذب الذي يمارسه النظام ووزراؤه على السوريين والعالم حول أعداد السياح والأمان الذي يستدعي عودة السياحة في سوريا إلى ما كانت عليه قبل الحرب، وأما الأمر الآخر الذي تطاول فيه الصحفي على مقام الوزارة ومجلس شعب النظام: (يقول الخبر المتداول إن رئيس مجلس الشعب وعضواً آخر، وخلال جلسة حضرها وزير السياحة للحديث عن إنجازات وزارته، طالباه بتخفيضات وحسومات لصالح نواب البرلمان في الفنادق والمطاعم التابعة لوزارة السياحة).

يستفيض "كنجو" في شرح وقائع الفساد: (طبعاً كان سبق لوزير السياحة القادم من تحت قبة البرلمان أن وافق على تقديم حسم 50 % لأعضاء مجلس الشعب في الفترة الأولى من تسلمه حقيبة السياحة، كانت تشمل الإقامة فقط).

يكمل "كنجو" افتراضه حول موافقة الوزارة على اقتراح نواب مجلس الشعب: (في حال وافق وزير السياحة على مطلب النواب، ستكون فعلته بمثابة إثبات لنظريته "السعادة غير مرتبطة بالإنفاق"، حيث سيترفه ممثلو الشعب دون أن ينفقوا أموالاً مقابل النوم في فنادق الـ 5 نجمات التي تمتلكها الوزارة في كل من دمشق واللاذقية وطرطوس وحلب وحماة، وسيأكلون في مطاعمها، وبالتالي سيشعرون بالسعادة!!، وهذا سيؤدي بطبيعة الحال إلى سعادة بقية الشعب، على اعتبار أن من يمثلهم سعيد).

"كنجو" يقدم ويعد برنامجاً إذاعياُ تحت عنوان (حبة قبل النوم) ويدير موقع "الإصلاحية" الذي نشر المقال المذكور...وله آراء مناصرة جداً للأسد وجيشه القاتل ومع ذلك لم توفره قوى الفساد والجريمة التي تحكم رقاب السوريين.

ناصر علي - زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي