أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد سنوات من التجويع والحصار.. مدينة ملاهي في دوما!


يواصل نظام بشار الأسد نشاطه الدعائي، الهادف إلى إثبات عودة الحياة الطبيعية للبلاد، وخصوصاً في المناطق التي أنهكها حصاراً وتجويعاً خلال سبع سنوات من عمر الثورة.

وفي هذا الصدد نقلت وكالة نوفوستي الروسية خبر افتتاح مدينة ملاهي للأطفال في مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

ونقلت الوكالة عن مدير مدينة الملاهي خليل محمود قوله للصحفيين: "إن السلطات المحلية تساعد بنشاط في استعادة الحياة السلمية في مدينة دوما التي تتواصل فيها أعمال إزالة الأنقاض وبناء الطرق وإعادة إعمار البنية التحتية".

وعن أعمال ترميم المدينة أضاف محمود: "كانت مدينة الملاهي موجودة سابقاً في هذا المكان. والآن قمنا باستئناف عملها. وقمنا بالترميمات اللازمة. ويمكننا القول إننا نعود إلى ما كان لدينا قبل الحرب".

أحد العسكريين التابعين للنظام ولم تحدد رتبته ووظيفته يدعى أسامة رسلان قال أيضاً: "أنا جندي في الجيش السوري، لكنني أقف هنا لضمان أمن الأطفال، لكي يكون بإمكانهم أن يلعبوا، إذ أنهم لم يروا شيئاً من هذا النوع منذ 7 سنوات، وأعتقد أنه أمر هام للغاية، وتسرني جداً إمكانية العمل هنا".

وكانت دوما وقراها قد شهدت حملة عسكرية كبرى، وحصاراً دام لسنوات تعرضت فيه لأقسى أنواع القتل والتجويع، وعانى أطفال الغوطة أقسى أشكال الحرمان، وأمضوا شهوراً في الأقبية تحت وابل قصف النظام وحلفائه الروس.

اقتصاد - احد مشاريع زمان الوصل
(93)    هل أعجبتك المقالة (102)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي