أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

معتقل سوري في سجن "رومية": الأحكام بحق رفاقي كيدية وجاءت بنية الانتقام

محلي | 2018-06-25 16:48:29
معتقل سوري في سجن "رومية": الأحكام بحق رفاقي كيدية وجاءت بنية الانتقام
   أرشيف
زمان الوصل
كشف أحد المعتقلين السوريين في سجن "رومية" اللبناني أن الأحكام بالإعدام والمؤبدات التي صدرت على رفاقه في السجن المذكور منذ أيام، كانت كيدية وجاءت نوعاً من الانتقام لموقفهم المعارض لنظام الأسد.

وروى المعتقل الذي اختار اسم "السجين السوري" لدواعٍ أمنية لـ"زمان الوصل" أن قاضي المحكمة العسكرية "حسين العبد الله" قال له ولعدد من رفاقه أثناء إحدى محاكماتهم أن "الأحكام بعد رمضان ستكون غيرها قبل رمضان" في إشارة واضحة إلى نية الانتقام من الموقوفين إرضاء لطرف سياسي فاعل في لبنان. 

وكان "السجين السياسي" قد اعتُقل أثناء عودته من لبنان إلى يبرود ذات يوم من عام 2013.

وروى لـ"زمان الوصل" عبر الهاتف وبشكل متقطع أنه قصد مع عدد من رفاقه مدينة "عرسال" بهدف تأمين خروج إلى تركيا، فلم يوفقوا يومها وفي طريق عودتهم ألقي القبض عليه من قبل حاجز للجيش اللبناني، وتم اقتياده إلى فرع التحقيق -المخابرات اللبنانية- في "إبلا" ومن ثم إلى مخفر "رأس بعلبك" ليتم تحويله بعدها إلى النيابة العامة، ومن ثم إلى محكمة "زحلة" التي حُكم فيها 3 سنوات وتعرض خلال ذلك -كما يقول- للكثير من الضرب والتعذيب والإهانات والشتائم.

ويعيش محدثنا الآن داخل زنزانة في سجن "رومية" مع عشرات المعتقلين السوريين الذين اعتقلوا دون أسباب لمجرد كونهم من المناطق الحدودية بين سوريا ولبنان وفي شروط غير إنسانية.

وواجه أثناء اعتقاله منذ سنوات ثلاثة تهم وهي "نقل جرحى" في سيارته و"المخدرات و"الإرهاب" واستعاد بصوت خفيض خوفاً من اكتشافه من قبل السجانين ما حصل معه قبل ثلاث سنوات حينما كان عائداً بسيارته من "عرسال" وبرفقته عدد من الجرحى والمصابين يريد إيصالهم إلى "يبرود"، وكان لدى أحدهم ظرف دواء، فاعتبر نوعاً من المخدرات والتهمة الثالثة التي وجهت له -كما يقول- "إرهاب".

ودأبت المخابرات اللبنانية بالتعاون مع ميليشيا حزب على تنفيذ اعتقالات عشوائية وإلصاق التهم جزافاً بحق السوريين -كما يقول محدثنا– مضيفاً أن هذه المخابرات كانت ولا تزال تعمد إلى تهديد المعتقلين بأهاليهم وبخاصة النساء بهدف الإقرار بجرائم لا علاقة لهم بها، ناهيك عن التعذيب الجسدي والنفسي والضرب والشتائم بشكل لا يختلف كثيراً عن أفرع الأمن التابعة للنظام كما حصل معه. 

وبحسب تقرير نشرته منظمة "هيومن رايتس ووتش" فإن أكثر أساليب التعذيب انتشارا في السجون اللبنانية هي الضرب على مختلف مناطق الجسم بالقبضات والركلات وأيضا الضرب بواسطة أدوات مثل العصي وقضبان الخيزران، إضافة إلى الحرمان من الطعام والمياه وجعل بعض المحتجزين يصغون إلى صرخات محتجزين آخرين في محاولة من عناصر قوى الأمن الداخلي لإخافتهم حتى يتعاونوا أو يعترفوا.

وأكد محدثنا أن إدارة السجن تتعنت في علاج المعتقلين وتتعمد تكديرهم ومعاقبتهم بشكل متواصل، مع ممارسة سياسة التجويع بتقديم أطعمة متعفنة وفاسدة للمعتقلين ومنع أي أطعمة من قبل الأهالي.

وحول أحكام الإعدام والمؤبد التي صدرت منذ أيام بحق رفاقه المعتقلين أشار محدثنا إلى أن ملفات المعتقلين السوريين كانت مغلقة سياسياً وبعد ضغط كبير من المعتقلين وتنفيذ الإضراب عن الطعام فتح بعض هذه الملفات وبدأ التأجيل والتسويف لمدة طويلة تجاوزت الأربع سنوات على فترات.

وكشف محدثنا أن المعتقلين السوريين في السجون اللبنانية ومنها "رومية" كانوا يتوقعون الأحكام التي صدرت بحق رفاقهم وذلك بلسان قاضي المحكمة العسكرية العميد "حسين العبد الله" عندما قال "سترون من الأحكام مالم تكونوا تتوقعوه"، وهذا يدل -كما يقول- على شدة الحقد ورغبة الانتقام من المعتقلين.

وأضاف محدثنا أن "موضوع العفو لا يزال قائماً بالنسبة لهؤلاء المعتقلين، ولكنهم يخشون من الاستثناءات التي قد تطالهم".

المعتقل السوري البعيد عن عائلته وأطفاله منذ خمس سنوات لفت إلى أن هناك زيارات عائلية للمعتقلين داخل السجون اللبنانية ولكنها متفاوتة بين سجن وآخر مشيراً إلى أن "هناك تمييزاً كبيراً بين جنسية الزائر، فإذا كانت الزيارة لمعتقل سوري يتم التشديد والتفتيش الصارم والمعاملة السيئة بعكس باقي الزيارات بالنسبة للجنسيات الأخرى.

وأشار محدثنا إلى أن الأحكام التعسفية التي صدرت بحق قسم من رفاقه المعتقلين دفعت المعتقلين الآخرين لجمع التبرعات من بعضهم لتكليف محامين من الخارج وتقديم طعون بالأحكام الصادرة، والتي تسمى "تمييز" ولكنهم فوجئوا -كما يقول- بالمبالغ الضخمة التي يطلبها المحامون، لافتاً إلى أن أقل محامي طلب 1500 دولار أمريكي كدفعة أولى، مع العلم -كما يقول- أن معظم السجناء ليس لديهم قوت يومهم داخل السجن ولا مع أهاليهم خارجه.

وأكد السجين السوري أن "معظم رفاقه المعتقلين ليس لديهم محامون يدافعون عنهم وذلك للتكاليف الباهظة التي يطلبونها". 

وعبّر عن خشيته ورفاقه من تكرار الأحكام الانتقامية والتعسفية في المحاكمات القادمة، وذلك لأنهم ضد النظام السوري، وبخاصة أن أغلبهم ينتمون لمناطق حدودية مع لبنان احتلها حزب الله ويحاكمهم بناء على هذا الانتماء. 

وكان القضاء اللبناني قد أصدر قبل أيام أحكاماً بالإعدام والسجن المؤبد على عدد من المعتقلين السوريين في سجن "رومية".

وزوّد ناشط، فضّل عدم ذكر اسمه "زمان الوصل" بأسماء بعض المعتقلين وأحكامهم وعلى رأسهم المعتقل "علي اللقيس" المتهم بقتل الجندي اللبناني "محمد حمية" الذي كان في عداد العسكريين المختطفين، إثر معركة "عرسال" عام 2014.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
حمَّام في العراء... ماهر شرف الدين*      بعد تعطيل لمدة عام.. النظام يعاود "الإستيلاء" على 15% من بضائع المستوردين      مرض نادر يلاحق الطفلة "رفاء" في ريف إدلب      وفاة عامل سوري في لبنان سقط من الطابق السابع      3 مغاربة يطلبون "العفو من الله" بعد جريمة مصورة ضحاياها سائحتان أوروبيتان      نائب عن ميليشيا حزب الله يستقيل من البرلمان اللبناني      "يونيسيف": لم يحظ آلاف الأطفال في مخيم "الهول" بفرصة أن يكونوا "أطفالا"      أحدهم عمره 3 أعوام.. قوات الأسد تقتل طفلين بدرعا قنصا بالرأس