أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

كيف استخدم ذيل "بوتين" الشيشاني النجم "صلاح" كممسحة؟

دولي | 2018-06-15 13:49:37
كيف استخدم ذيل "بوتين" الشيشاني النجم "صلاح" كممسحة؟
   صلاح وقاديروف - جيتي
زمان الوصل
نجح الرئيس الشيشاني "رمضان قاديروف" في استخدام نجم ليفربول ومنتخب مصر "محمد صلاح"، في تلميعه (أي تلميع قاديروف) وإظهار هذا الطاغية السيء الصيت بصورة "الجنتل" الذي يحب الرياضة الشعبية الأولى ويهتم بأساطيرها.

وبدأت القصة، بينما كان "صلاح" يجلس مسترخيا في حجرته في فندق بالعاصمة الشيشانية غروزني، حين تم إعلامه إخباره بأن ضيفا رفيعاً حضر لرؤيته وبات ينتظره في بهو الفندق، وما إن هبط "صلاح" من غرفته حتى وجد "قاديروف" أمامه.

ولأن شخصا مثل "قاديروف" لا يمكن أن تخفى هويته على "صلاح"، فقد كان غريبا إلى حد بعيد أن يلبي اللاعب المصري دعوة "قاديروف" المعروف بتبعيته للرئيس الروسي "بوتين"، حيث نصبه الأخير كحاكم مطلق على الشيشان عقب اجتياحها وتدمير عاصمتها "غروزني" بشكل جعلها مثالا صارخا على همجية الروس.

ولم يتضح بعد ما الذي دفع "صلاح" للانسياق مع "قاديروف" والخروج بصحبته في جولة، تخللها التقاط صور بعضها حميمي، يظهر الرجلين وهما يشدان على يد بعضيهما، ويبتسمان.

ويبدو أن "قاديروف" استخدم "صلاح" كممسحة تلميع لا أكثر، فكان نصيب الطاغية مزيدا من التلميع بينما لحقت بـ"صلاح" اتساخات وبقع صار من الصعب محوها من سجله، بل إنها أحدثت شرخا في صورته الرمزية كنجم محبوب.

ولم يكن "صلاح" هو الرياضي الأول الذي أوقع به "قاديروف"، فقد فعل شيئا مماثلا مع الأسطورة الأرجنتيني "مارادونا" والنجم البرازيلي "رونالدينهو" وصولا إلى الملاكم الأميركي "فلويد مايويذر"، وكل هؤلاء كانوا مجرد أدوات لإظهار الطاغية القزم (قزم لأنه مجرد تابع وظل لبوتين) بصورة راع للرياضة.

وهذه ليست وجهة عامة المشجعين الذين شاهدوا صور "صلاح" و"قاديروف" بمزيد من الصدمة، بل هي رأي المختصين من أمثال الكاتب الرياضي "جون ليستر".

وأصبح "رمضان قاديروف" عميل بوتين الأكبر في الشيشان، بعد اغتيال والده "احمد قاديروف" عام 2004، ومن يومها أثبت "رمضان" أنه عميل مطيع رهن إشارة مشغله، تماما كذيل كلب يهتز بأوامر الكلب نفسه.

وقد استفاد "بوتين" من خبرة "قاديروف" في تسويق الطغيان تحت غطاء التدين، من أجل السيطرة على اكبر قدر من الشيشانيين، كما استفاد "بوتين" منه أيضا في حربه القذرة في سوريا، حيث أمره بإرسال مجموعات من الشرطة العسكرية الشيشانية، على اعتبار أن عناصرها "مسلمون" وسيكونون أقدر على التعامل مع المسلمين في سوريا، بعد أن يجتاح الروس وقوات بشار مناطق هؤلاء المسلمين ويدمروها.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
19 مليون شخص شاهدو الحلقة الأخير من "صراع العروش"      أرملة فرنسية تطالب بوينج بتعويض قدره 276 مليون دولار بسبب الطائرة الإثيوبية      قطر تعلن عن الفئات التي يحق لها طلب اللجوء السياسي لديها      الدنمارك: السجن لطالب لجوء سوري خطط لتفجيرات في كوبنهاغن      هولندا: القبض على سوري للاشتباه في انتمائه لــ"النصرة"      البادية السورية.. قتلى للنظام و"حزب الله" على يد التنظيم قرب "السخنة"      الجيش الأمريكي يعترض 6 مقاتلات روسية قبالة سواحل ألاسكا      النفط يستقر وسط التوتر بين أمريكا وإيران والحرب التجارية