أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هذا هو المتهم بابتزاز أرامل سوريات في أعراضهن وهذه صوره

يعلق على صدره بطاقة باسمه ومنصبه الوظيفي

*اختلاطه المباشر بالأطفال يثير التساؤلات حول فضيحة أكبر

*ادعى أن رسائل الابتزاز هي رسائل خاصة بين وبين خطيبته


كشف تقرير إعلامي نشر قبل ساعات عن فضيحة أخلاقية تخص أحد العاملين المعروفين في المجال الإغاثي في الشمال السوري، عبر اتهامه بابتزاز النساء الأرامل جنسيا، والطلب منهن تزويده بصور عارية مقابل الحصول على مساعدات.

وبحسب التقرير الذي أعدته صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، فإن المدعو "أيمن الشعار" والمحسوب على "جمعية الأحباب الخيرية" متورط في ابتزاز نساء أرامل، حيث أغراهن بالحصول على مساعدات إن هن أرسلن له صورهن وهن عاريات.

وتطرقت الصحيفة للقضية، من باب أن المساعدات التي استخدمها "الشعار" للابتزاز، إنما هي مساعدات مقدمة من مواطنين بريطانيين لإغاثة منكوبي الحرب.


وقالت الصحيفة إنها اطلعت على عدة رسائل نصية بعثها "الشعار"، وتم الرد عليها بالموافقة من بعض النساء، بينما رفضتها نساء أخريات فعوقبن بالحرمان من المساعدات.

وفي إحدى الرسائل يخاطب "الشعار" أرملة قائلا لها: "لدي ثلاث سلال غذاء كبيرة لك، كل واحدة منها تحتاج إلى رجلين لحملها"، ثم يلحق كلامه هذا بطلب صور عارية، ويظهر أن هذه الأرملة خضعت لابتزازه الرخيص فأرسلت له الصور المطلوبة، وكان في خلفيتها عدد من لعب الأطفال.
وبحسب الصحيفة فإن "الشعار" سبق أن حصل على معونات من الألبسة قدمتها مؤسسة "SKT Welfare"، وهي مؤسسة غير حكومية مسجلة في بريطانيا، وقد عمدت هذه المؤسسة لنفي علمها بفضيحة الابتزاز، أو أن يكون لها صلة بـ"الشعار" أو جمعيته.

كما نفى "الشعار" –وفق الصحيفة- تورطه، مدعيا أن الرسائل الجنسية التي كانت على هاتفه كانت بينه وبين خطيبته.

وقد زارت "زمان الوصل" صفحة "جمعية الأحباب الخيرية" واستطاعت الحصول منها على صور لـ"أيمن الشعار" المتهم الرئيس بفضيحة الابتزاز، حيث يظهر مرتديا سترة الجمعية ويقوم بتوزيع المساعدات على الناس.


وقد تأكدت جريدتنا بالفعل أن "الشعار" هو مدير "جمعية الأحباب"، ولفت نظرها وجوده في معظم الصورة التي نشرتها الجمعية عن أعمالها، كما لفت نظرها أكثر اختلاطه المباشر بالأطفال، وهو ما يثير تساؤلات عن إمكانية ابتزاز الصغار، مستفيدا من ضعفهم وسكوتهم، وهو ما يعني فتح ملف آخر خطير بكل المقاييس، ومتفق على إدانته لدى مختلف مجتمعات الأرض.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن محاولة ابتزاز واستغلال جنسي عبر التلويح بسلاح المساعدات في وجه النساء المعوزات من السوريات، فقد سبق إثارة هذه القضية مرارا، من آخرها تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية نشرتها قبل عدة شهور.

زمان الوصل
(69)    هل أعجبتك المقالة (76)

محمد

2018-06-04

اصلا هالشغلات لازم تركزو عليها اكتر من من اللي عم تصير عند النظام...احكو عن السرقات اللي صارت بعفرين بايدين جماعة الحر...احكو كيف عم تطالع هالعالم من بيوتها وعم يستوطنو مكانهم جماعة الغوطة..و التهديد اللي عم يصير للشعب الكردي...باخراج من البيوت اذا ما خلون ياخدو غراض بيتن...اصلا سكوتكن عن هيك شغلات ...كبر براس فصائل الغدر والخيانة...


محمود

2018-06-05

حسبنا الله و نعم الوكيل.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي