أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إدلب.. معلومات عن سيارة مفخخة تستنفر الهيئة في "سلقين" والنظام يقصف بالمنشورات

تعاني المناطق المحررة في الشمال السوري من فلتان أمني - الأناضول

أغلقت القوة الأمنية التابعة لـ"هيئة تحرير الشام" عصر اليوم الأحد جميع مداخل ومخارج مدينة "سلقين" بحواجز أمنية مدججة بالعناصر والسلاح بالتزامن مع عمليات تفتيش وتدقيق على السيارات المتوجهة إلى المدينة والخارجة منها.

وأفاد مصدر أمني في قاطع الحدود التابع لـ"تحرير الشام" لمراسل "زمان الوصل" بأن القوة الأمنية في "سلقين" دفعت بعناصرها لوضع حواجز مكثفة عصر اليوم على كافة مداخل ومخارج المدينة عقب ورود معلومات عن وجود سيارة مفخخة أو هجوم لعناصر ينتمون إلى تنظيم "الدولة" على مقرات للهيئة داخل المدينة.

جاء ذلك بعد أن قتل عناصر القوة الأمنية التابع للهيئة اليوم الأحد "مهاجرا" رميا بالرصاص ينتمي لتنظيم "الدولة" قرب حي "الميسة" وسط مدينة "سلقين"، مشيراً إلى أن عناصر القوة الأمنية اعتقلوا زوجته وأولاده واقتادوهم إلى مكان آمن. 

وتعاني المناطق المحررة في الشمال السوري من فلتان أمني أفسح المجال لعمليات الاغتيال والتفجير والخطف والسرقة بشكل كبير منذ ما يقارب ستة أشهر على التوالي دون الوصول والإمساك بكامل الخلايا العاملة على هذا الأمر أو الحد من انتشار هذه العمليات التي تستهدف جميع الجهات بما فيها من نشطاء وعناصر دفاع مدني.

في سياق آخر ألقت مروحيات عسكرية تابعة للنظام اليوم الأحد منشورات هددت المناطق المستهدفة بـ"الموت المحتم وبالهلاك".

وسقطت تلك المنشورات في بلدة "سرمدا" وقرية "رام حمدان" ومخيم "كمونة" ومناطق متعددة بريف إدلب الشمالي. 

وجاء في المنشورات: "قرر مصيرك ما الذي تنتظره أيها المسلح لم يعد لديك أمل بالمساعدة ممن دفعوك للقتل والخراب هم يعيشون بالفنادق ويقبضون بالدولار وأنت تعيش بالأنفاق لم يعد لديك حل إلا ترك السلاح أو الموت المحتم استفد من الفرصة الأخيرة وسارع إلى إلقاء سلاحك وتسوية وضعك".

كما تضمن منشور آخر صورة لقتلى وكتب تحتها: "قرارك وعنادك في حمل السلاح يعني أنك اخترت أن تكون واحدا منهم إذا أردت الحياة اترك سلاحك ولا تقامر بحياتك فالعناد يقودك إلى الهلاك".

وتعتبر محافظة إدلب إحدى مناطق خفض التوتر التي أنشئت في إطار اتفاق أعلنت الدول الضامنة لمسار "أستانة" (تركيا وروسيا وإيران) أنها توصلت إليه منتصف أيلول سبتمبر /2017 وتضم هذه المناطق أجزاء محددة من محافظات حلب وحماة واللاذقية.

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (45)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي