أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

يدان محترقتان وشارة نصر.. "صورة مرعبة" تلخص حال مخيم "اليرموك"

من البلد | 2018-05-22 03:43:28
يدان محترقتان وشارة نصر.. "صورة مرعبة" تلخص حال مخيم "اليرموك"
   يدا الجثة، انظر ادناه الصورة كاملة
فارس الرفاعي - زمان الوصل
تداول ناشطون صورة دبابة لقوات النظام وسط دمار هائل في أحد شوارع مخيم "اليرموك" جنوب دمشق، وقد بدا من فتحة في مقدمة قمرتها يدان لجثة ملقاة في صندوق الدبابة، فيما بدا عنصران من جيش الأسد يجلسان أعلاها ويرفعان إشارة النصر.

وكان فنان الكاريكاتير المعروف "هاني عباس" ابن مخيم "اليرموك" أول من لفت الأنظار إلى الصورة المرعبة التي رآها -كما يقول لـ"زمان الوصل- منشورة في عدد من الصفحات الموالية كتعبير عن "النصر الموهوم"، وعندما كبّر الصورة ليرى ماذا عفّش عناصر الدبابة من منازل السكان المهجرين دُهش لرؤية يدين مرفوعتين خارج قمرة الدبابة وبدتا وكأنهما محترقتان.

وقال "عباس" إنه شعر بالرعب من الصورة التي ذكّرته –حسب قوله- بصور ضحايا التعذيب التي سربها "قيصر" من سجون النظام قبل سنوات، مشيرا إلى أن جيش النظام "الباسل الممانع وحامي الوطن" بدأ في الساعات الماضية بسرقة ما تيسر من ركام المخيم المنكوب بعد أن أنهت الطائرات الروسية تدميره، وبعد أن تم تأمين عناصر الحرس الجمهوري (تنظيم الدولة) بباصات مكيّفة إلى بيوتهم وقطعاتهم العسكرية "فدخل الجيش الباسل ليعفش ككلاب الصيد".

ومن المرجح أن من التقط الصورة لم ينتبه للجثة، وبالتالي تناقلتها الصفحات المؤيدة.


وبدوره أكد مصدر من "صفحة مخيم اليرموك نيوز" فضّل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل" أن لا معلومات عن قصة الجثة المحمولة داخل الدبابة لأن كل المعلومات التي تصل من المخيم حالياً هي رواية النظام والفصائل الموالية له فقط.

وأردف المصدر أن مكان وجود الدبابة أيضاً غير معروف لأن المنطقة المحيطة بها ضيقة، ولا يمكن التعرف عليها.

وأكد أن الوجود الوحيد افي مخيم "اليرموك" حاليا هو لجيش النظام والميليشيات وبعض المدنيين من كبار السن الذين يتخوف ناشطون من تصفيتهم، كما قال.

وتابع المصدر أن أغلب الصور والأخبار التي تنشر على الصفحات الموالية هي من عناصر في الجيش أو أقارب لهم بسبب خلو المنطقة الجنوبية عامة من الناشطين وليس فقط "اليرموك".

ويشهد "اليرموك" الذي يصفه ناشطون بـ"مخيم الموت" عمليات نهب واسعة تقوم بها قوات النظام والمجموعات الموالية له وسط دمار كبير في المنازل والبنية التحتية.

وأفادت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" (الاثنين) عن العثور على 5 جثث تحت أنقاض الدمار في مخيم "اليرموك"، فيما نقل 4 جرحى إلى مشافي العاصمة دمشق، ولم تعرف هوية الجثث حتى الآن.

وأكدت مصادر محلية في المخيم سابقاً وجود عدد من الجثث تحت أنقاض المنازل المدمرة، ولم يستطع من تبقى من المدنيين انتشالهم لعدم وجود فرق إنقاذ أو دفاع مدني، علاوة على القصف المتواصل.


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
شاهد.. من جامعة دالاس الأمريكية إلى مدارس معرة النعمان.. من هي رانيا قيصر      صحيفة: كتاب دانيالز عن علاقتها بترامب مليء بالفضائح      مصري يقتل زوجته أثناء "المزاح"‏      "المصالحة" لم تحمِ 10 مدنيين من الاعتقال في الرستن والتهمة "دفاع مدني"      مع افتتاح الأربعاء.. دولار دمشق يخسر ما يقرب من 15 ليرة في يومين      "يوسف زيدان" يتحدث في (فقه الثورة)*      للمستثمرين.. تعديلات على شروط الحصول على الجنسية التركية ‏      تحسن في سعر الليرة التركية