أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

برعاية المركز العربي.. المؤتمر الخامس للدراسات التاريخية يبحث في نكبة فلسطين

عالجت الجلسة الأولى التي ترأسها "عزمي بشارة" موضوع كتابة تاريخ النكبة والقضية الفلسطينية

افتتح المفكر العربي "عزمي بشارة" أعمال المؤتمر الخامس للدراسات التاريخية "سبعون عامًا على نكبة فلسطين: الذاكرة والتاريخ" في العاصمة القطرية الدوحة أمس.

وأشار إلى أن المؤتمر الذي يعقده المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات على مدى 3 أيام يأتي ضمن أجندة المركز من المؤتمرات الدورية التي تشمل مؤتمر "العرب والعالم" الذي عقدت دورته السابعة قبل أيام وتناولت العلاقات العربية - الهندية، وكذا مؤتمر قضايا الديمقراطية والتحول الديمقراطي، ومؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية ومنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية، إضافة إلى مؤتمرات وندوات خاصة بموضوعات محددة أو مستجدة.

وأضاف مدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات أن تخصيص المؤتمر السنوي للدراسات التاريخية هذا العام لموضوع نكبة فلسطين يتزامن مع مرور سبعين عامًا على النكبة. لافتا إلى أن ذلك ليس من قبيل إحياء الذكرى في حد ذاتها، وإنما هو مؤتمر أكاديمي، ولا شك في أن في موضوعه وتوقيته بعدا سياسيا أيضا.

ويضم المؤتمر نخبة من الباحثين والمؤرخين والأكاديميين والخبراء التربويين في القضية الفلسطينية.

وعالجت الجلسة الأولى التي ترأسها "عزمي بشارة" موضوع كتابة تاريخ النكبة والقضية الفلسطينية، بينما ركزت الجلسة الثانية التي رأسها خالد زيادة على دراسة الوثائق والصور والتاريخ الشفوي الفلسطيني.

والمؤتمر السنوي للدراسات التاريخية تقليد علمي سنوي في الدراسات التاريخية، يعقده المركز العربي في كل عام؛ بهدف تطوير البحث التاريخي العربي، وتعزيز التراكم في المعرفة التاريخية، وتحقيق عملية التواصل بين المؤرخين العرب، وقد خصص موضوعه هذا العام لدراسة الكتابات التاريخية التي عالجت نكبة فلسطين.

زمان الوصل - رصد
(31)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي