أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بشار يشيد بـ"القيادة الحكيمة" لبوتين ويصف أردوغان بـ"الإخونجي"

بشار الأسد

أرجع بشار الأسد عدم نشوب حرب عالمية ثالثة فوق الأراضي السورية إلى "القيادة الحكيمة في روسيا"، قبل أن يستدرك قائلا إنها ليست كالحربين الأولى والثانية، ولكنها "أكثر من حرب باردة وأقل من حرب مكتملة الأركان".

ويأتي وصف بشار لقيادة بوتين بأنها "حكيمة" بمثابة تتويج من نوع وآخر لسيطرة موسكو واحتلالها، حيث إن هذه الصفة بالذات (القيادة الحكيمة) كانت حكرا على نظام الأسد (الوالد والولد) طوال العقود الماضية، ولم يكن أحد يجرؤ على نسب "الحكمة" سوى لـ"السيد الرئيس".

وفيما بات البلد هدفا لغارات الدول وهجماتها من كل حدب وصوب، اكتفى بشار في حديث له مع صحيفة يونانية بالقول: "آمل أن لا نرى أي صدام مباشر بين القوى العظمى، لأنه عندها ستخرج الأمور عن نطاق السيطرة".

حديث بشار الذي نشر إعلام النظام نصه صباح هذا اليوم وبعيد سلسلة من الغارات والصواريخ الإسرائيلية، شن فيه كالعادة هجوما على السعودية وقطر وتركيا، مكررا ذكرها أكثر من مرة، ومحملا إياها مسؤولية "دعم الإرهابيين".

وفيما ناور في رده على سؤال بشأن وصف "ترامب" له بالحيوان، فإن بشار لم يتردد نهائيا في مهاجمة الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ووصفه بأنه "إخونجي" في إشارة إلى "الإخوان المسلمين".

وحفل حديث بشار كالعادة بكثير من اللغو والسفسطة، لاسيما عند مواجهته بالأسئلة المعتادة عن مدى ارتكابه لـ"لأخطاء"، وعن مدى استعداده لـ"التنحي"، وعن جريمة الكيماوي الأخيرة في دوما.


زمان الوصل
(39)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي