أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

القلمون.. قصة جيش الإسلام وتسليمه صواريخ "ام 600" بعيدة المدى للنظام

تقارير خاصة | 2018-04-22 03:13:08
القلمون.. قصة جيش الإسلام وتسليمه صواريخ  "ام 600" بعيدة المدى للنظام
   "ام 600" اثناء اطلاقه من جانب جيش الإسلام - ارشيف (شاهد الفيدو أدناه)
زمان الوصل - خاص
أثارت مقاطع مصورة عن تسليم فصائل القلمون الشرقي سلاحها الثقيل والمتوسط، أثارت الكثير من التساؤلات لدى الناشطين السوريين وخاصة مناصري الثورة، ويتصدر الاستفسارات سؤال عن أسباب تخزين هذا الكم من الأسلحة الثقيلة والذخائر، دون استخدامها ضد النظام، لاسيما أثناء هجماته الأشرس على الغوطة الشرقية التي ستكون منطقة القلمون الشرقي حجر الدومينو الذي تليها.


نشطاء آخرون استهجنوا إبقاء الفصائل على أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة في حالة سليمة دون إحراقها على الأقل قبل أن يسلموها لقوات الأسد التي قد تقتلهم بها لاحقا في مناطق تهجيرهم في الشمال السوري، والكلام للنشطاء.



وانتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"يوتيوب" كشفت عن تسليم مئات الأطنان من الذخيرة بينها صواريخ "تاو" الأمريكية المضادة للمدرعات، إضافة إلى أعداد من الدبابات (لا يستبعد أن يكون النظام أضافة للصور أسلحة من مخزونه من أجل الحرب الدعائية)... 

والأهم من ذلك تسليم الصواريخ التي استولى عليها "جيش الإسلام" سابقا "ام-600"، التي كان يخبئها في جبال "البتراء"، حسب مصدر خاص، حيث استعرض من قبل عمليات إطلاق لتلك الصواريخ "الباليستية" في شريط مصور.

لماذا لم يفجرها "جيش الإسلام"؟ سؤال يتوثب على الشفاه كأضعف الإيمان عندما رأى الناشطون فيديو الأسلحة الثقيلة التي تسلمها الأسد من فصائل القلمون، ويجيب عليه مصدر مطلع على الأوضاع الميدانية في القلمون الشرقي قائلا "إن الموازين العسكرية تغيرت في القلمون بعد تراجع فصائل المقاومة عن نقاطها تحت ضغط واحدة من أشرس هجمات النظام بعد أن استقرت له الأمور في الغوطة".


وأضاف "إن انقلاب الموازين أجبر الفصائل على الجلوس إلى طاولة المفاوضات تحت ضغط حماية المدنيين أيضا، وتسارعت الأمور حتى تم التوصل إلى اتفاق بسرعة حالت دون أن تتمكن الفصائل، ومنها جيش الإسلام، من إحراق أسلحتها الثقيلة قبل تسليمها للنظام".

*حكاية "إسلام 5"
كشف مصدر خاص لـ"زمان الوصل" حقيقة صواريخ "إسلام –5" التي سبق أن أطلقها "جيش الإسلام" رابطا بينها وبين "الوحدة 417 كيمياء" الواقعة في منطقة "أبو الشامات" بالبادية السورية، والتي تعتبر من إحدى الوحدات الرئيسة لتخزين السلاح الكيماوي السوري.

ويتبع لهذه الوحدة موقع تخزين سري عبارة عن نفق كبير تحت الأرض في منطقة اسمها "بئر جروة" يتسع لعشرات الأطنان من مختلف المواد الكيماوية.

لكن لهذا النفق قصة، يضيف المصدر ويرويها قائلا: "بعد أن سلم النظام محتويات هذا النفق (بئر جروة) إلى اللجنة الدولية المكلفة بنزع السلاح الكيماوي السوري في العام 2013 -2014، حيث نقلت محتويات هذا النفق وشحنت إلى ميناء اللاذقيةـ قام النظام بوضع حوالي 80 صاروخا من طراز "ام 600" أو ما يسمى (ميسلون) داخل هذا النفق، تم نقلها من مستودع الصواريخ الموجود في جبال الناصرية".

وأردف "لكن الذي حصل أنه بتاريخ 26 نيسان أبريل/ 2014 قامت (شهداء مهين –كتائب أحمد العبدو -جيش الإسلام وآخرون) بمهاجمة الكتيبة ذات الرقم (1031) وهي كتيبة دفاع جوي (ستريلا) قرب (ئر جروة) والقريبة بدورها من هذا النفق في معركة أسموها (عواصف الصحراء)، تمكن فيها الثوار من السيطرة على هذه الكتيبة، وعند تفتيش المنطقة المحيطة بالكتيبة عثر عناصر (جيش الإسلام) المشتركين في هذه المعركة على هذا النفق (نفق جروة) وبداخله حوالي 80 صاروخ "أم 600" (ميسلون)، حيث قام جيش الإسلام دون أن يخبر بقية الفصائل المشتركة بنقل عدد من هذه الصواريخ، وقد تمكن الجيش من نقل 18 صاروخا فقط من هذه الصواريخ (بسبب صعوبة نقلها وحاجتها لرافعات ضخمة)، وبعد معرفة الفصائل المشتركة في هذه الغزوة بهذا الأمر نشب خلاف بينها وبين جيش الإسلام الذي أنكر بدوره إخراج أي صاروخ من النفق، ثم ما لبث أن استعاد النظام هذه المنطقة ومنها هذا النفق أيضا الذي لم يفجره جيش الإسلام بعد الخروج منه وهو الذي يحتوي 62 صاروخا "ام 600" يصل مداه ما بين 150 إلى 250 كيلو متر...!

المصدر أكد أن "جيش الإسلام" وضع هذه الصواريخ في منطقة القلمون الشرقي.... (نتحفظ عن تحديد المكان بدقة).

وأطلق "جيش الإسلام"، حسب المصدر، 4 صواريخ منها فيما أسماه (إسلام -5) حتى العام 2017، أحد هذه الصواريخ موثق ومنشور على الشبكة العنكبوتية في العام 2016، لكن الإطلاق الحقيقي للصاروخ كان في شهر أيلول سبتمبر/ 2015. ثم هناك توثيق آخر لصاروخين، وبقي لديه 14 صاروخا سلمها لنظام الأسد.. ولم يدمرها..!

شاهد ما سجلته "زمان الوصل" من فيديو سابق لإطلاق الصاروخ

وأكد المصدر أن مقارنة بالصور تثبت أن "إسلام-5" هو صاروخ "ميسلون"، وشعلة الإطلاق واحدة عبر فتحات الغاز الأربع الموجودة قرب رأس الصاروخ، مشيرا إلى أن الأرقام الموجودة على الصواريخ هي ترقيم مركز "البحوث العلمية"، مؤكدا تطابق النطاق الأصفر (مكان قشط التثبيت) وفتحات غاز الإطلاق الأربع. 

كما لفت إلى أن هناك تطابقا كاملا في مؤخرة الصاروخ وتوضع الأجنحة، متهما "جيش الإسلام" بطلاء الصاروخ لاحقا وتغيير معالمه من أجل التمويه.



*مواصفات الصاروخ "ميسلون" 
الصناعة: مركز البحوث والدراسات العلمية مركز حلب (الوحدة الاقتصادية).
العيار: 610 مم 
الوزن الكلي للصاروخ: 3700 كغ
وزن الرأس المتفجر 500 كغ
المدى: 170 كم بنسخته A
250 كم بنسخته B
نوع الوقود: جاف
القدرة التدميرية: 5 هكتار
وزن قاعدة الإطلاق 25 طنا
الطاقم: 6
نوع العربة: مرسيدس

الصاروخ يحتاج إلى حسابات دقيقة لزاوية الرمي تتم عبر أجهزة الكمبيوتر فقط، ولا يمكن حسابها يدوياً لأنها تحتاج لحل معادلة من الدرجة 22، لذلك يقوم بهذه الحسابات المعقدة برنامج خاص تم إعداده من قبل خبراء الصواريخ في مركز البحوث العلمية وبمساعدة الخبراء الإيرانيين، وهذا البرنامج موجود فقط لدى "اللواء 156- صواريخ"، حيث الصواريخ "ميسلون".

خبير عسكري أكد لـ"زمان الوصل" أن عملية إطلاق الصاروخ بحاجة إلى قياس القيم الجوية "على ارتفاعات تربوسفيرية وستراتوسفيرية عالية جداً"، تتم هذه القياسات بواسطة محطات قياس جوية متقدمة لا يمكن أن يملكها "جيش الإسلام".

في حال تم أخذ كل القياسات المطلوبة وبدقة فإن دقة إصابة الصاروخ "ميسلون" (على اعتباره صاروخا غير موجه) على المدى الأقصى تتراوح بين 500 – 1500 متر شرود عن الهدف.

وأوضح الخبير أن خطأ مقداره درجة واحدة في قياس سرعة الريح يؤدي إلى حدوث خطأ مقداره 800 متر على الأرض، لذلك يمكن القول إن إصابة أي هدف يكاد يكون مستحيلاً في غياب الشروط السابقة، وعليه فإن إطلاق "جيش الإسلام" لهذا الصاروخ هو عمل استعراضي ليس إلا.

عمليات الإطلاق دفعت الخبير إلى التساؤل عن طريقة حصول جيش الإسلام على قاعدة إطلاق الصواريخ، مشككا بامتلاكه عناصر من ذوي الخبرة الكافية لتصنيع قاعدة مطابقة لإطلاق الصاروخ المذكور، كما وجه سؤالا للأمم المتحدة يتعلق بالتقرير الصادر عن لجنة نزع السلاح الكيماوي لدى الأسد، والذي يدعي بأنه تم إغلاق كافة منشآت إنتاج وتخزين السلاح الكيماوي وختمها بالشمع الأحمر، إذاً كيف استطاع النظام استخدام هذا الموقع مرة أخرى واستعماله لتخزين صواريخ أرض –أرض؟
الهاشمي
2018-04-22
يوما بعد يوم تظهر للعيان صفحات سوداء للفصول الخفية من هذا المخطط السرطاني الخبيث الذي تم نسجه في دهاليز الشر لتدمير هذا البلد العزيز في قلوب كل محبيه والله المنتقم.
فواز 876
2018-04-22
كل الفصائل المسلحة المعارضة القادة هم تابعين للنظام مباشرة او عن طريق الممول والقادة يعرفون ذلك ومهمتهم كانت القتل والسرقة والتهجير وكل معاركهم كانت وهمية بتفاهم مع النظام ولكن يوجد بعض الفصائل وهي معدودة تقاتل بحق واكثر الاوقات لاتنصاع للمول وهنا ك مقاتلين عاديين شرفاء ولايعلمون ما يفعل قادتهم الخونة ومثال جيش الاسلام كان يستطيع تحرير دمشق خلال 8 ساعات قبل الضربة الاخيرة واخراجهم من الغوطة ولكن الخائن خائن وظهرت خيانتهم لكل العالم
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
1200 لاجئ يستعدون لمغادرة مخيمات عرسال.. ولبنان يؤكد على العودة التدريجية      إيرادات روسيا من كأس العالم 13.5 مليار دولار      الاتحاد الأوروبي ينوي فرض غرامة 5 مليار دولار على "غوغل"      المغني البريطاني كليف ريتشارد يحصل على تعويض من (بي.بي.سي)      يوروستات يؤكد معدل التضخم بمنطقة اليورو عند 2% في يونيو      هل تنجح تركيا في تجنيب إدلب مصير درعا؟      حقيقة الدور الخارجي في احتجاجات العراق      كم عدد القطط بالمدينة؟.. تعداد تجريه واشنطن