أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"ناصيف بركات" شغل السوريين الشاغل.. مزور ومتاجر بالبشر تعرفك "زمان الوصل" إليه بالتفصيل

محطة الساري أحد "استمثارات" ناصيف بركات.. ناصيف في الإطار جانبا

بعد ساعات قليلة من إدراج واشنطن له على قائمة المنظمات الإجرامية، وتحوله إلى حديث الساعة لدى فئة عريضة من السوريين، تمكنت "زمان الوصل" من الحصول على مجموعة بيانات حيوية وموثقة بالمستندات حول السوري "ناصيف بركات".

وقام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، بتصنيف "بركات" ومجموعته تحت بند "منظمّة إجرامية عابرة للحدود"، نتيجة تورطهم في تسهيل تهريب مئات الأفراد إلى الولايات المتحدة، مقابل مبالغ متوسطها 20 ألف دولار على الفرد الواحد.

وبموجب هذا التصنيف فإن التعامل مع "بركات" ومجموعته يعرض الشخص المتعامل إلى عقوبات قاسية، تتنوع بين جزاءات مالية تناهز 300 ألف دولار، أو ضعف مبلغ التعامل الأساسي (أيا يكن حجم هذا المبلغ)، فضلا عن عقوبات جنائية مرفقة بغرامات مالية قد تصل إلى 20 سنة سجنا ومليون دولار غرامة، لمن يخرق أمر "أوفاك" في هذا الخصوص.

وقد دفع هذا التصنيف كثيرا من السوريين للتساؤل عمن يكون "ناصيف بركات"، وما هي حقيقة تورطه في نشاطات تتعلق بتهريب البشر إلى بلدان مختلفة (ومنها الولايات المتحدة) معتمدا في الدرجة الأولى على الوثائق المزورة، الأمر الذي ستحاول "زمان الوصل" تقديم إجابات شافية عنه، بدلالة مجموعة من البيانات والوثائق الحصرية في حوزة الجريدة.

*تاجر بشهادة رسمية
أول ما نبدأ به تقريرنا عن الرجل، هو التعريف بمفصل هويته: ناصيف بركات بن جرجس ونعيمة مخول عبيد، تولد الفحلية (ريف حمص) 1971، وهنا نفتح قوسين لنشير إلى الخزانة الأمريكية، أضافت وبشكل مثير للشفقة كلمة "الفحيلة" إلى اسم ناصيف ضمن تعدادها لمجموعة الأسماء التي يعرف بها الرجل، دون معرفة السبب الحقيقي لوقوع السلطات الأمريكية المختصة بهذا المطب.

"ناصيف" متزوج من "س" (نتحفظ على عرض اسمها)، ولهما 3 أولاد أكبرهم "طريف" الذي ما زال في سن المراهقة، كما إن "ناصيف" هو الأصغر بين 6 أشقاء ذكور، وقد توفي أحد أشقائه خريف العام 2016.

لدى "ناصيف بركات" الملقب "أبو طريف" سجل جنائي حافل، تشير بعض بياناته صراحة إلى تورطه في جرائم تزوير مستندات وتسفير أشخاص باستخدام وثائق وأختام مزورة، وهذه البيانات مدونة في صحيفته الجنائية بين عامي 2005 و2007 تحديدا.

وفضلا عن ذلك فإن "ناصيف" مطلوب لشعبة الأمن السياسي منذ 2003، ومع ذلك فهو ما يزال يسرح ويمرح ويتنقل بحرية بين مختلف المناطق، تحت بصر النظام، دون أن يتم تنفيذ أي من مذكرات القبض الصادرة بحقه.

ولكن كل ما ذكر أعلاه قد يبدو عاديا، مقارنة بنشاطه التجاري و"الاستثماري" الذي اتخذه وسيلة لتبييض أمواله المكنوزة من "الاستثمار" الحقيقي المتمثل بتهريب البشر وتزوير وثائق السفر ومتعلقاتها.

فقد أكدت معلومات "زمان الوصل" أن من بين أملاك الرجل مشروع ضخم (مزرعة ومشتل ومزرعة لتربية الحيوانات)، علاوة على محطة وقود مرخصة (اسمها الساري) في بلدته فحيلة (الشارع الرئيسي)، فضلا عن شقة فخمة جدا.

ويتردد "ناصيف" بين حين وآخر إلى "فحيلة" قادما من دمشق، من أجل متابعة سير الأعمال في مشروعه، مستخدما في أغلب الأحيان سيارته رصاصية اللون من طراز "كيا" (نحتفظ برقم لوحتها).

وتكشف الوثائق التي بحوزة "زمان الوصل" أن "ناصيف" المدان عدة مرات بجرم التزوير، يتمتع منذ سنوات بعضوية في "غرفة تجارة حمص"، شأنه شأن أي رجل أعمال أو تاجر، وذلك بموجب شهادة عضوية تحمل الرقم "6334"، مختومة وموقعة من رئيس غرفة تجارة حمص، عبد الناصر الشيخ فتوح.

كما إن للرجل سجلا تجاريا تحت رقم "51828"، وقع على منحه إياه، أمين السجل التجاري في حمص، وليد يونس صالح.

ومن بين الوثائق التي بحوزتنا، قرار ترخيص محطة وقود "الساري" موقعا من محافظ حمص، طلال البرازي، وقد بنى "البرازي" موافقته على عدة كتب رسمية، من بينها "مذكرة مديرية الرقابة الداخلية في المحافظة"، وموافقة بلدية الفحلية، فضلا عن جلسة المكتب التنفيذي لمحافظة حمص.

*الاستثمار في الجحيم
وبناء على المعلومات أعلاه، ومعلومات أخرى لم يحن وقت نشرها بعد، فإن "زمان الوصل" تتساءل عن "السر" الذي يجعل شخصا أُثبتت بحقه أكثر من جريمة تزوير وتهريب للبشر، يتحول إلى رجل أعمال ومستثمر، بل إلى عضو في غرفة تجارة رسمية، دون أن يثير ذلك انتباه أحد، أو حتى شبهته بتبييض الأموال.

كما يبرز تساؤل لايقل أهمية عن "السر" الذي عطل مذكرات القبض المسطرة ضد "ناصيف" من قبل مخابرات النظام منذ سنوات، "والسر" الذي جعل الرجل يستثمر مئات الملايين من الليرات دون أن يخشى مساءلة أحد عن تاريخه الجنائي أو مصدر أمواله.

ولا شك أن الجواب يحيلنا إلى سر معلن يعلمه جميع السوريين، مفتاحه أن "ناصيف بركات" ليس سوى واجهة لأشخاص أكبر منه حجما وأشد نفوذا، أو هو في أضعف الاحتمالات مسنود إلى هؤلاء النافذين بقوة ما يدفع من أتاوات، حاله كحال آلاف مؤلفة ممن نصبهم النظام تجارا ومستثمرين ورجال أعمال، مع علمه التام والأكيد بتاريخهم الجنائي والشبهات التي تحوم حول شرعية أموالهم وممتلكاتهم.

وأخيرا، فقد تأكدنا من مصادر شديدة الاطلاع، أن "ناصيف" بالفعل منخرط بالفعل في تهريب السوريين نحو مختلف بلدان أوروبا، علاوة على كندا وأستراليا والولايات المتحدة، وأنه يروج لنشاطه عبر طرح ما يمكن وصفه بالتسهيلات التي تغري أي شخص بالدفع المؤخر، أي حال الوصول إلى الدولة المستهدفة، فضلا عن إغراءات تتعلق بتيسير السفر وتقليص المسافات الواجب قطعها برا (بالسيارة أو القطار) إلى أدنى حد، مع الاعتماد على الطيران، ما يثبت أن "ناصيف" عضو في عصابة كبيرة ولها امتدادات وأذرع في كثير من البلدان، تسمح للأشخاص الذي يتم تهريبهم بأن يتخطوا كل حواجز التدقيق في المطارات، ويتجاوزوا كل اختبارات فحص الوثائق والهويات.

وإذا ما تذكرنا أن الولايات المتحدة وحدها اتهمت "ناصيف" بتهريب مئات الأشخاص إليها، فإننا يجب أن نتوقع وجود مئات وربما آلاف آخرين جرى تهربيهم إلى أوروبا وأستراليا وكندا وغيرها، عبر "استثمار" جو الجحيم الذي أغرق نظام بشار الأسد السوريين فيه، قبل أن يتركهم عرضة لتجار البشر والمزورين من أمثال "ناصيف" ليجني هو وإياهم (النظام والمزورون) مكاسب مالية يصعب تقدير حجمها.

*تنويه: نشرت الخزانة الأمريكية مع قرار العقوبات صورة لـ"ناصيف بركات" مقتصة إياها من صورة تجمعه مع زوجته، ولدى "زمان الوصل" الصورة الأصلية، كما إن الجريدة تعرض لـ"ناصيف" صورة لم يسبق نشرها.

إيثار عبدالحق - زمان الوصل
(65)    هل أعجبتك المقالة (57)

رضوان

2018-04-20

ما هذا الزمان، اصبح الاجرام عند البعض فضيلة!.


Mero

2018-04-20

الكثير من الناس يعرفون ناصيف بركات لم يضر بلده بشئ ابدا هو فقط يساعد الشباب العاطلين عن العمل للسفر خارج سوريا وطبعا يعملون ويرسلون عملات صعبة للبلد الام سوريا هو إنسان جيد مقارنة بحيتان سوريا المضرة للبلد وأفضل من جميع المسؤلين عن أمن البلد.


قاهر الاسد

2018-04-20

.... ام اكبر مؤيد للأسد اللي باع سوريا لإيران وروسيا وعم يعتمد على شوية .... مافيات ناهبين ثروات بلدنا.


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي