أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

المرأة الطُّعم .. كيف تحولت أم أحمد لمهرّبة بشر عبر الحدود

المرأة الطُّعم .. كيف تحولت أم أحمد لمهرّبة بشر عبر الحدود
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل TV (خاص ـ ريف إدلب) تصوير ومتابعة: شام محمد


أم أحمد من ريف إدلب الجنوبي، نازحة رفقة عائلتها في مخيمات "أطمة" منذ 6 أعوام، بعد أن دمر طيران النظام منزلهم وأصيبت حينها في الرأس هي وأحد أبنائها.

سرطان العظام اجتاح جسدها وهي بحاجة لأخد جرعات بشكل مستمر في تركيا، وتكالبت الأمراض على أطفالها، فابنها "أحمد" مريض بنقص في هرمون النمو وبحاجة للدواء، أما "محمد" فلديه فتحة في القلب وكتل في الدماغ وبحاجة لغسيل كلى. 

الحاجة للدواء والعلاج الكيماوي المكلف اضطرها للعمل بالمهن الشاقة، فعملت كطباخة في فصيلين يتبعان للجيش الحر (اللواء العاشر وجيش العزة)، كما أنها وبعد أن أصبح الدخول إلى تركيا صعباً، خصوصاً بعد أن تم بناء جدار العزل، وأثناء اغلاق المعابر الرسمية بشكل تام منذ فترة من الزمن، امتهنت التهريب، وجرى استخدامها كطعم لتهريب العائلات إلى تركيا مقابل 25-50 دولار عن كل عائلة.

أم أحمد تقول إنها اضطرت لهذه المهنة لعلاج نفسها وأطفالها، وإطعام عائلتها بعد طرقها كل أبواب المنظمات الإنسانية دون جدوى.



التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ضبط 335 مهاجرا غير نظامي شمال غربي تركيا      قطر تعلن الانتهاء من تجهيز 41 ملعباً تدريباً لمونديال 2022      سورية تتفاجأ بعد اعتقالها... عذبني "عامل النظافة" في حارتي      البنتاغون ينفي نيته إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط      العثور على جثة صحفي سقط في جرف سحيق      واشنطن تتراجع: لا تأكيدات قاطعة على استخدام الأسد للكيماوي      60 ألف جنيه آجار شقتها... لندن تجمد حساب أنيسة شوكت      كيف تحرس "أليسكا" بيتك..؟