أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

قصة العراقية الهاربة من الأنبار إلى سوريا جراء بطش #داعش

قصة العراقية الهاربة من الأنبار إلى سوريا جراء بطش #داعش
زمان الوصل TV (خاص ـ إدلب)

أم مصطفى العراقية وأطفالها الثمانية باتوا أشقاء بالجوع والقهر والعذاب مع المهجّرين السوريين في الشمال المحرر. هربت العائلة من جحيم "تنظيم الدولة - داعش" بمنطقة الأنبار في العراق، وضحّت بكل ما تملك طلباً للأمان في مناطق الشمال السوري المحرر وصولاً لمدينة إدلب.

العائلة وجدت نفسها في مأوى موحش مكون من غرفة واحدة يفتقر لأدنى متطلبات العيش، ولا معيل للأسرة بعد موت أبو مصطفى قهراً لدى دخول تنظيم "داعش" للمنطقة، والسطو على كامل ممتلكاته. المصير المجهول أكثر ما يُخيف المرأة المكلومة، وهو ما يُرعِب أيضاً 3 ملايين مدني يشاركون العائلة مشقة النزوح والتهجير.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أزمات المعيشة وقضية الحواجز.. تشغلان مدينة حمص      "القمر العملاق" يظهر مساء الأحد      آليان ثقيلة وأنفاق لإنقاذ طفل أسباني سقط في حفرة بعمق 110متر      مصر..أمراض اللاجئين المزمنة مازالت في مهب التجاهل الأممي      حصة الأسد لـ"حمص".. تقرير حقوقي يسلط الضوء على مجازر النظام الطائفية منذ عام 2011      إسرائيل تعتقل راعيا سوريا وقوات الأسد "تعفش" قطيعه      الصحة العالمية تطلب السماح لها بالوصول الفوري إلى مخيم "الركبان"      "باسيل" ينتفض دفاعا عن الأسد.. أعيدوه إلى حضن الجامعة العربية حتى تزيلوا العار