أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

قصة العراقية الهاربة من الأنبار إلى سوريا جراء بطش #داعش

قصة العراقية الهاربة من الأنبار إلى سوريا جراء بطش #داعش
زمان الوصل TV (خاص ـ إدلب)

أم مصطفى العراقية وأطفالها الثمانية باتوا أشقاء بالجوع والقهر والعذاب مع المهجّرين السوريين في الشمال المحرر. هربت العائلة من جحيم "تنظيم الدولة - داعش" بمنطقة الأنبار في العراق، وضحّت بكل ما تملك طلباً للأمان في مناطق الشمال السوري المحرر وصولاً لمدينة إدلب.

العائلة وجدت نفسها في مأوى موحش مكون من غرفة واحدة يفتقر لأدنى متطلبات العيش، ولا معيل للأسرة بعد موت أبو مصطفى قهراً لدى دخول تنظيم "داعش" للمنطقة، والسطو على كامل ممتلكاته. المصير المجهول أكثر ما يُخيف المرأة المكلومة، وهو ما يُرعِب أيضاً 3 ملايين مدني يشاركون العائلة مشقة النزوح والتهجير.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
نظام الأسد والتغيير*      كرمه مركز "الإمام المهدي"... تعرف على جزار حماة الجديد وتجار تفط "داعش"      ورطه عنصر من "النصرة" بحزام ناسف... يوميات معتقل سوري في سجن "رومية"      سيناريوهات لعنة الدم على آل سعود... عدنان عبدالرزاق*      إعاقتها لم تنجِها من مُعتقلات الأسد.."جميلة" التي عالجت "المسلحين" دون أصابع!      ريف اللاذقية يحترق..!      في سوريا.. ارتفاع ملحوظ لـ دولار الشمال      ضابط إيراني لدى "تحرير الشام" يناشد قاسم سليماني للإفراج عنه