أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بين دير الزور والحسكة.. طفل يموت متأثرا بنقص العلاج ورجل يقضي برصاص قناص

ارشيف

توفى طفل يوم السبت بسبب نقص الرعاية الصحية وعدم وجود مستشفيات جاهزة لاستقبال الحالات الإسعافية بريف دير الزور الشرقي.

ونقل مراسل "زمان الوصل" مصادر أهلية أن الطفل يبلغ من العمر 14 عاما، وكان يعاني من فشل كلوي لسنوات خضع خلالها لعملية غسيل كلى في مشفى "الميادين" قبل سيطرة قوات النظام عليها قبل أشهر.

وقالت المصادر إن المسعفين كانوا بطريقهم من مدينة "الشحيل" إلى الحسكة، بعد هبوط مفاجئ للسكر لدى الطفل المريض حين توفي قرب بلدة "مركدة" نتيجة التأخر، الذي يعود إلى كثرة الحواجز على الطريق ما زاد الوقت اللازم لقطع المسافة بين "الشحيل" والحسكة وهو 3 ساعات.

وأشارت المصادر إلى أن أهل المريض أمسوا مجبرين في الفترة الأخيرة على التوجه إلى الحسكة لإجراء جلسات غسيل الكلى بسبب عدم توفر جهاز غسيل الكلى في مشافي المنطقة.

في سياق متصل، توفي رجل في مشفى "القامشلي" متأثرا بجروح أصيب بها نتيجة إطلاق قناص تابع لميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" النار عليه قبل ثلاثة أيام في بلدة "البحرة".

وتعاني بلدات الريف الشرقي لدير الزور، من تردي الأوضاع الصحية نتيجة نقص الأدوية وقلة المراكز والمشافي المجهزة بشكل جيد، خاصة مع استهداف طيران التحالف لمعظم المباني الكبيرة ومنها المستشفيات.

زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي