أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

عائلة الـ 30 طفلاً تطلب دفن جثث 8 من أبنائها المقتولين منذ أسبوعين

عائلة الـ 30 طفلاً تطلب دفن جثث 8 من أبنائها المقتولين منذ أسبوعين
   تتكون العائلة المشردة من 7 أسر
زمان الوصل tv
أم حسين وأولادها السبعة ناجون بأعجوبة من إرهاب الأسد بعد أن دمرت الطائرات الحربية منازلهم في قرية جزرايا بريف حلب على رؤوسهم، خلال الحملة العسكرية التي استهدفت الريفين الحلبي والإدلبي قبل نحو أسبوعين، فقُتِل من قٌتِل ... وهرب من هرب، والقِبلة دوماً نحو إدلب عاصمة "الغلابة".


تتكون العائلة المشردة من 7 أسر، عدد أفرادها 40 نفرا، منهم 30 طفلا و 6 من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولدى وصولهم إلى إدلب قام أحد سكان إدلب بالتبرع بمنزله لإيوائهم، ولأن المساحة غير كافية اضطرت العائلات إلى تقاسم الغرفة بحيث تقطن كل عائلتين في غرفة صغيرة.

تعاني العائلة المكلومة من فقر الحال وشح الإمكانيات بعد أن خسرت كل شيء وخرجت بثيابها من تحت القصف الهمجي، تاركة خلفها 8 شهداء تحت الأنقاض لم يتم انتشالهم إلى هذه اللحظة، وهم يطلبون من المنظمات الإنسانية والصليب الأحمر المساعدة لإخراج الجثث ودفنها.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"نصر الحريري" يطالب بتوفير بيئة آمنة تُشعر المواطن بالتغيير      مسؤول في وزارة الإدارة المحلية يوضح أسباب تراكم النفايات بشوارع إدلب      لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للموت "خرفا"      تخضع لسيطرة تركية روسية.. ألمانيا تقترح منطقة "آمنة" في سوريا      أردوغان لـروحاني: ينبغي إسكات الأصوات الإيرانية المزعجة      تقرير: 72 أسلوب تعذيب يستخدمها نظام الأسد في معتقلاته      الهند تبدأ تطوير "جيل جديد" من الأسلحة أسرع من الصوت      دراسة تسلط الضوء على أوضاع السوريين العائدين إلى مناطق سيطرة النظام