أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"درعا الحرة" يعلن رفضه التعامل مع الهلال الأحمر والصليب الأحمر

درعا - جيتي

أصدر مجلس محافظة درعا الحرة بيانا يوم الأحد أعلن فيه رفضه التعامل مع الصليب الأحمر والهلال الأحمر في مناطق المعارضة المحررة في درعا، كما طالب البيان بمحاسبة من يسعى للتعامل مع هذه الجهات في المناطق المحررة.

وعزا "عماد البطين" نائب رئيس مجلس محافظة درعا الحرة رفضهم التعامل مع هذه المنظمات النشطة في مناطق النظام، إلى عدم عملها في المناطق المحررة من سوريا رغم الحاجة الماسة للمناطق المحررة للمشاريع والخدمات الأساسية.

وأشار في حديث خاص لـ"زمان الوصل" إلى أن هذه الجهات بات جلَ هدفها في المناطق المحررة "تلميع صورة النظام السياسية" بأنه يسمح بدخول المساعدات الإنسانية للمناطق المحررة ليسبغ شرعية للنظام والظهور أمام الرأي العالمي أنه يمتلك شرعية دولية وإعطاء وجه إنساني لأفعاله، وخاصة بعد أن استطاع النظام تسييس مكاتب منظمات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في سوريا، من خلال تعامل النظام معها بصيغة مناطقية، وسمح لها للعمل ضمن مناطق سيطرته فقط.

وأكد "البطين" أن هذه الجهات لو دخلت عبر الحدود الأردنية، لكان مرحبا بها في المناطق المحررة.

وقال "عبد الحكيم المصري" معاون وزير المالية في الحكومة السورية المؤقتة لـ"زمان الوصل": "لم نرَ الهلال الأحمر أدخل المساعدات والمشاريع الخدمية للمناطق المحاصرة بدءا من الوعر في حمص، والزبداني في دمشق وحلب والآن الغوطة، ولم نشاهد إنسانيتهم في المناطق المحررة والمحاصرة، بينما يريدون العمل في المناطق المحررة غير المحاصرة ليثبتوا للعالم أن النظام يدخل المساعدات ويقدم خدماته لهذه المناطق بشرعية دولية من هذه المنظمات".

وأشار "المصري" أن الهلال الأحمر سمح للنظام بتواجد مفرزة أمنية بداخل كل مراكزه تقوم باعتقال المطلوبين أو أحد ذويهم في حال تقديم الأوراق (الهوية الشخصية- دفتر العائلة) للحصول على المساعدة.

وذكر بيان مجلس محافظة درعا الحرة أنه على تعاون دائم مع المنظمات العالمية الإنسانية التي تدخل للمناطق المحررة في درعا عبر المعابر الإنسانية مع الأردن.


زمان الوصل
(39)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي