أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

صاروخ روسي أفقده البصر.. "أويس" طفل من الغوطة يبكي بلا دموع

محلي | 2018-01-14 13:20:41
صاروخ روسي أفقده البصر.. "أويس" طفل من الغوطة يبكي بلا دموع
   الطفل "أويس العتقي" - ناشطون
فارس الرفاعي - زمان الوصل
رحلة قصيرة لم تتجاوز الثواني القليلة تلك التي فصلت بين العتمة والنور في حياة الطفل "أويس العتقي" ذي السنوات الست في مدينة "حرستا" بريف دمشق عندما أراد الخروج من القبو الذي كان يؤويه مع عائلته هرباً من القصف للترويح عن نفسه، لكن شظايا صاروخ أطلقته طائرة روسية أفقدته البصر في عينيه الإثنتين. ويرقد "أويس" على أحد الأسرّة في "مشفى الغوطة الإسلامي" المعروف أيضاً باسم "القدس" بانتظار استكمال علاجه.

وروى مصدر مقرّب من الطفل، فضّل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل"، إن الطفل أُدخل إلى المشفى الإسلامي (القدس) في الغوطة الشرقية في الخامس من الشهر الحالي –كانون الثاني- وهو يعاني من إصابة على مستوى الرأس سببت له أذية واسعة في العينين، حسب الأطباء.

وأضاف المصدر أن أطباء المشفى أجروا للطفل تفريغا للعينين وتم زرع أجفان وتركيب كرات بلاستيكية في كل عين كي لا تبقيا فارغتين لاستحالة استعادة البصر، ولا زالت هذه الكرات -كما يؤكد- غير متجاوبة مع الجسم إذ لا زالت هناك وزمة في عيني الطفل.

وأشار محدثنا إلى أن "وضع الطفل لا زال غير مطمئن حتى الآن ويمر أحياناً بحالات غياب وفقدان للوعي، وهو دائم الصراخ والبكاء ولكن بلا دموع، ويطلب من والدته الذهاب إلى منزلهم ويسألها دائماً عن سبب فقدانه للرؤية.

ولفت محدثنا إلى أن الطفل لازال قيد العلاج وهو بحاجة لعدد من العمليات ومنها-كما يقول- عملية ترقيع في الجمجمة ولكن العملية مؤجلة الآن بسبب خروج سائل من عينيه.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في آذار مارس الماضي أن 30% ممن يعانون من إصابات بسبب الحرب في الغوطة الشرقية هم أطفال تحت سن الـ15 مشيرة إلى أن الوضع الصحي في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق متدهور جداً، حيث يعيش 300 ألف شخص تحت الحصار، في ظل توقف المستشفيات الثلاث الرئيسي فيها عن العمل، مطالبة بالسماح بدخول مساعدات وإجلاء المصابين من ذوي الحالات الحرجة.

الهاشمي
2018-01-14
من رشح رئيس عصابة الارهابيين القتلة رئيسا على رقاب اهلنا المنكوب والمغلوب على امره في سوريا ؟ لقد ورث الحكم عن ابيه المقبور بمباركة العصابة من حوله ليسرقوا كل سوريا ويدمروا كل ما يمت بصلة بالحياة !!! عار على العرب وعلى المؤيدين والمصفقين لهذا الذي يدعي انه رئيس وعار على الانسانية التي اهدت ثوبها ليغطي على جرائم هذا الشاذ الذي باسم المقاومة يتاجر ويمضي في هلاك الحرث والنسل . فهل من ينتصر لهؤلاء الابرياء من الاطفال ؟ الله اكبر.
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مصادر.. إسعاف "جميل حسن" بعد إصابته بجلطة دماغية      اليابان.. إصابة 40 شخصا في انفجار بمطعم      كم يدفع السوريّ ضريبة على غداء في مطعم بدمشق؟      أسعار بعض أصناف الخضار في محافظة درعا      الرئيس العراقي يتخلى عن الجنسية البريطانية      متحدث باسم المعارضة.. سندعم تركيا رغم التهديدات الأمريكية      فرنسا أمام تحدي البقاء في سباق عسكرة الفضاء      صهر الرئيس الإيراني يواجه اتهامات بالاستفادة من المحسوبية