أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"حرستا".. أول خطبة في جامع "عبد الله بن عمر" منذ 5 سنوات

جامع عبد الله بن عمر بحرستا - زمان الوصل

بعد أكثر من خمس سنوات على احتلاله من قبل قوات النظام عاد خطيب جامع "عبد الله بن عمر" في مدينة "حرستا" إلى منبره ليخطب على وقع المعارك العنيفة التي تشهدها المدينة منذ أيام بين قوات النظام ومقاومي الغوطة الشرقية.

وظهر الشيخ "أبو يحيى" على المنبر وخلفه على الجدار بدت عبارات تشبيحية، ومنها "لبيك يا أسد" و"طرطوس الأسد"، وفيما تُسمع أصوات القذائف والاشتباكات في الخارج بدأ خطبته ليحمد الله على هذا النصر والفتح من أحياء "الحدائق" و"العجمي" و"الجسرين" إلى المواصلات والمحافظة والري.

وأضاف الخطيب العائد بأن مقاومي الغوطة الشرقية "يلبون الله بينما جنود هذا النظام يلبون الأسد"، ونظر خلفه مشيراً بيده إلى العبارة المكتوبة على الحائط من قبل جيش النظام وتابع: "إنهم يلبون الأسد.. لينصرهم الأسد وليدفع عنهم الموت والهزيمة".

وأثنى الخطيب على سواعد المقاومين وسط صيحات المصلين الذين بدوا قلة، بينما بدت آثار التخريب والدمار في كل أنحاء المسجد.
واستدرك أبو يحيى "ها هو المسجد قد تحرر والإمام قد عاد وما بقي إلا أن تُعقد الصلاة"، داعياً أهالي حي "الحدائق" الذي يضم المسجد إلى أن يلبوا النداء ويشدوا الهمة ويرجعوا الى مسجدهم، فيعيدوا الصلاة وقراءة القرآن فيه.

وأثنى الخطيب على مرتادي المسجد ممن حضروا خطبته الذين جاؤوا -كما قال- في ظل اشتعال المعارك ليصلوا في هذا المسجد سنة مهجورة لا يعرفها كثير من المسلمين وهي سنة الفتح وهي عبارة عن ثماني ركعات، مؤملاً -كما قال- أن يصلوها في المسجد الأموي. 


زمان الوصل
(2)    هل أعجبتك المقالة (1)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي