أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير مالية النظام: لا أحد جائع في سوريا..وأنا أيضا أجوع

وزير مالية النظام "مأمون حمدان"

أثارت تصريحات وزير مالية النظام "مأمون حمدان" اليوم في مجلس الشعب ردود فعل غاضبة ومستهجنة وساخرة من قبل مؤيدي النظام الذين رأوا فيه استخفافاً بأوضاعهم البائسة ومشاكلهم الاقتصادية الصعبة.

جاءت تصريحات الوزير أثناء مناقشة نواب مجلس شعب النظام لتقرير لجنة الموازنة والحسابات، معلنا خلالها (الوزير) الرفض لمصطلحات وردت في مداخلات النواب عن الجوع في سوريا مثل: (الشعب جائع)...وأنه يجب التدقيق بهذه المصطلحات.

ونقلت صحيفة "صاحبة الجلالة" الموالية عن أحد النواب أن الوزير قال متهكماً: (المرء يجوع أحياناً) ...وخاطب النواب مازحاً أنه (يجوع في كثير من الأحيان لأنه لا يجد الوقت ليأكل فيه).

ومن باب التسويف طلب وزير المالية من النواب اقتراح ما يرونه مناسبا من ألفاظ تصدر عن مجلسهم، وبخصوص الجوع أكد "حمدان" أنه لا أحد جائع في سوريا، وأن هناك أساسيات تتمسك بتأمينها الحكومة ولا يمكن أن تتنازل عنها.

وكعادة وزراء ومسؤولي النظام في الكذب والخداع طالب "حمدان" حسب "صاحبة الجلالة" بمقارنة سوريا بدولة لم تحارب العدد الكبير من الدول التي حاربتها سوريا، وأن سوريا أفضل الدول والدليل هو الناس التي ستعود والدول التي ستعيد علاقاتها قريباً مع سوريا.

ويبدو أن وزير مالية النظام يقصد بسوريا المتخمة هي حكومته وحزب البعث والمنتفخون من آلام ودماء السوريين، فيما غوطة دمشق لا تبعد عن مقر حكومته كيلو مترات قليلة تعاني من الموت جوعاً وحصاراً وكذلك أغلب المناطق المحاصرة.

أما السوريون الذي يعيشون بمناطق نفوذ النظام فيعانون الأمرّين من بطشه واعتقالاته وسوء الأحوال المادية، في حين ما يزال الموظف السوري يتقاضى أقل من خمسين دولاراً في الشهر ويحتاج إلى أكثر من 250 ألف ليرة سورية لأسرة متوسطة العدد.

ناصر علي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي