أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الرياض2" كما يراه ناشطو الجنوب السوري

من مظاهرات درعا - أرشيف

يعتبر مؤتمر "الرياض2" المزمع انطلاقه بعد ساعات الحدث الأبرز على الساحة العربية والإقليمية حاليا، ورغم بدء العدّ العكسي لانعقاده وتسارع دقات القلوب والساعة معاً لإعلان بدء أولى جلسات المؤتمر تبقى الريبة والشك حاضرة في نفوس السوريين المتعبة أصلاً.

ولعل أبرز ما يدفع للشك هو إقصاء بعض النخب الثورية والسياسية، واختيار شخصيات ثورية لامعة لكنها بعيدة كل البعد عن السياسة وهو ما يزيد القضية السورية تعقيداً ويجعل حلها السياسي أكثر صعوبة.

ناشطو الجنوب السوري كان لهم آراء في المؤتمر الذي تدور الكثير من الأحاديث حوله.

أبو عبدالله مدير مؤسسة "شاهد" الإعلامية العاملة في جنوب سوريا في حديثه لـ"زمان الوصل" اعتبر أن المؤتمر هو تحصيل حاصل وأن مخرجاته موجودة قبل انعقاده.

وأضاف: "زيارة بشار لسوتشي جاءت بالتزامن مع انعقاد المؤتمر ما يعني أن التنسيق مع السعودية كان عن طريق روسيا التي تعمل على صناعة معارضة توافقها الرؤية في الحل السياسي".

وأردف أبو عبد الله "إن هذا المؤتمر هو بداية لمرحلة سياسية جديدة يكون لبشار الأسد نصيب فيها، خاصة وأن من بين الحضور شخصيات ممثلة عن النظام وتدعي الثورية، وهي بعيدة كل البعد عن مطالب السوريين وتطلعاتهم في الحرية والعدالة".

الناشط "معاوية الزعبي" قال إن هناك مخططا جديدا للمنطقة تقوده السعودية والملف السوري ومؤتمر الرياض هو جزء من هذا المشروع، و"الذي لن يصب في مصلحة الثورة ومطالب السوريين".

وتابع الزعبي "أعتقد أن الحرب في سوريا انتهت وزيارة بشار لروسيا جاءت لإعلان نهاية الحرب بشكل غير مباشر وهذه الزيارة تشبه إلى حد بعيد زيارته قبيل إعلان روسيا تدخلها في سوريا". 

وقال الزعبي إن هناك جدية للحل السياسي، لكن لا تصب في مصلحة السوريين ولا ترتقي لحجم التضحيات التي بذلوها في سبيل تخلصهم من الاستبداد.

موقف رسمي لمحافظة درعا الحرة يشبه آراء الناشطين حيث أعلن مجلس المحافظة عن تنظيم وقفة احتجاجية أول أيام انعقاد المؤتمر تعبيراً عن رفضهم لمشاركة منصتي موسكو والقاهرة في المؤتمر وللتأكيد على ثوابت الثورة ومبادئها.

سمير السعدي -درعا
(33)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي