أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

البرد يقتل رضيعين نازحين في ريف إدلب

الضحيتان - زمان الوصل

قضى طفلان نتيجة تعرضهما للبرد الشديد في ريف إدلب الشرقي يوم الاثنين، حيث تتعرض المنطقة لعاصفة وأمطار.

وقال طبيب من إحدى النقاط الطبية بريف إدلب الشرقي لمراسل "زمان الوصل" إن الطفلين "وائل طعيمة 25 يوما" و"يحيى الحسون 8 أيام" توفيا نتيجة البرد القارس بعد نزوح عائلتيهما من قرى ريف حماه الشمالي الشرقي بسبب المعارك الدائرة بين فصائل المقاومة السورية وقوات الأسد وميليشيات إيران.

وتابع الطبيب بأن الطفلين وصلا النقطة الطبية وهما يعانيان من بعض الاضطرابات، وأثناء الكشف عليهما تبين أن الطفل "يحيى الحسون" تعرض لبرد شديد، ما أدى لتوقف عمل الأعضاء في جسمه وتقلصها كالقلب والرئتين الأمر الذي تسبب بوفاته على الفور.

وأضاف الطبيب "إن الطفل وائل طعيمة كانت لديه ذات الأعراض لكنه بقي على قيد الحياة لبضع ساعات مع انخفاض نسبة نبضات القلب وقصور كلوي وتوفي بسبب تقلص الرئتين".

وضربت عاصفة مطرية شمال سوريا ما أدى إلى فيضانات وسيول جارفة في عدد من القرى والبلدات بريف إدلب، فضلا عن تضرر عدد كبير من مخيمات اللاجئين على الحدود السورية -التركية وتضرر عدد من المخيمات السورية بشكل كبير جراء العاصفة، حيث ملأت الأمطار معظم الخيام في مخيمات ريف حماة الشمالي.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن نازحي ريف حماه الشمالي الشرقي يعانون أوضاعا إنسانية سيئة جدا، وذلك نتيجة غياب المنظمات عن المنطقة، فمعظم الأهالي قاموا بخياطة بطانيات النوم وصنعوا منها خياما لتقيهم جزءا من البرد والمطر.

زمان الوصل
(32)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي