أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

دراسة: 18 دولة تأثرت انتخاباتها بمعلومات مضللة ووسائل التواصل أداة للنظم القمعية

دولي | 2017-11-15 09:46:52
دراسة: 18 دولة تأثرت انتخاباتها بمعلومات مضللة ووسائل التواصل أداة للنظم القمعية
   أرشيف
خلصت دراسة إلى أن الانتخابات في 18 دولة تأثرت نتيجة معلومات مضللة روجتها الحملات الانتخابية على الإنترنت، مؤكدة أن وسائل التواصل الاجتماعي أداة رئيسية للنظم القمعية.

وركزت الدراسة، التي أجرتها مؤسسة "فريدم هاوس" المستقلة المعنية بالحريات، على كيفية تأثير الحكومات ومراكز توجيه الرأي مدفوعة الأجر على الخطاب المتداول على الإنترنت.

وقال تقرير الدراسة إن إجمالي 30 حكومة شاركت بنشاط في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لخنق المعارضة، مضيفا أن توعية المستخدمين بشأن رصد الأخبار الكاذبة وتحفيز شركات التكنولوجيا على وضع سياسة لشبكاتها قد يكافح التلاعب.

ودرس التقرير السنوي حرية استخدام الإنترنت في 65 دولة، وغطت الدراسة نحو 87 في المئة من مستخدمي الإنترنت في العالم.

وقال التقرير بحسب "بي بي سي" إنه للعام السابع على التوالي تراجعت الحريات في الوقت الذي عززت الحكومات جهودها الرامية إلى السيطرة على مناقشات المستخدمين وأفعالهم وما يتداولونه على الإنترنت.

وشملت الأساليب المستخدمة للتأثير على الخطاب المنشور على الإنترنت، برامج آلية تردد رسائل رسمية، وجيشا من المعلقين مدفوعي الأجر ينشطون في مناقشات تروج آراء موالية للحكومة، ومواقع إخبارية كاذبة تنشر معلومات مضللة، بالإضافة لتتبع الانتقادات الموجهة واستيعابها.

وقال التقرير إنه بخلاف استخدام وسائل التحكم الفنية المعروفة، مثل الجدران النارية وتصنيف المحتويات وحجبها، وهي أساليب منتشرة على شبكات افتراضية خاصة، أصبح التلاعب في وسائل التواصل الاجتماعي أداة رئيسية للنظم القمعية.

وقالت "سانجا كيلي" رئيسة مشروع "الحرية على الإنترنت" البحثي :"ليس من الصعب فحسب اكتشاف هذا التلاعب، بل من الصعب مكافحته مقارنة بأنماط أخرى من الرقابة، مثل حجب مواقع الإنترنت، بسبب انتشارها وبسبب العدد الهائل من المستخدمين والبرامج الآلية التي تنشرها".

وأضافت "كيلي" أن الصين وروسيا كانت لهما سبق تعزيز الرقابة على الإنترنت واسع النطاق، غير أن تقنيات الرقابة انتشرت حاليا "على مستوى العالم".

وقالت إن دولا أخرى، من بينها تركيا، والفلبين وسوريا وإثيوبيا، تنشط في ذلك على نحو كبير، وأضافت: "تأثير هذه التقنيات المنتشرة بسرعة على الديمقراطية والنشاط المدني مدمر على الأرجح".

وقال تقرير مؤسسة "فريدوم هاوس" إن الجهود الرسمية للسيطرة على الجدل باتت واضحة جدا خلال الانتخابات التي جرت في 18 دولة شملتها الدراسة.

وأشار التقرير إلى روسيا، على نحو خاص، وما بذلته من جهود مضنية مزعومة للتأثير على الانتخابات الأمريكية.

وقال إن 25 في المئة من مستخدمي الإنترنت في العالم يعيشون في دول تقدم خدمات الإنترنت فيها بالمجان، وهو ما يعني:
- عدم وجود عقبات تحول دون استخدام الإنترنت.
- قلة القيود المفروضة على المحتويات المتداولة.
- الحد من الرقابة.
- عدم وجود أساليب قمع لحرية التعبير.
وقال التقرير إنه بالإمكان تعزيز حرية استخدام الإنترنت عن طريق:
- برامج واسعة النطاق تبين للمستخدمين كيفية رصد الأخبار الكاذبة.
- وضع قيود مشددة على الإعلانات السياسية.
- حث شركات التواصل الاجتماعي العملاقة على بذل الجهود لحجب البرامج الآلية وتعزيز الموضوعية.
وكالات
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
6192
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
اجتماع "طارئ" لوزراء الخارجية العرب يبحث التدخلات الإيرانية      بعد مساجلة إيرانية فرنسية.. ماكرون وترامب يتفقان على ضرورة مواجهة حزب الله وطهران      قتلى وجرحى في "دوما" جراء قصفها بالصواريخ العنقودية      "دينا" الأمريكية من أصل مصري.. سلاح "إيفانكا" السري في الشرق الأوسط      تحضيرا لقمة "سوتشي".. اجتماع وزاري ثلاثي في تركيا      الانتحار في أمريكا.. ظاهرة تتزايد بين المراهقين      وزير إعلام الأسد: نحن نتسول لباس المذيعات      تقرير: النساء أفضل من الرجال في مجال التقنية