أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تحطم "ميغ 23" في مطار "الناصرية"

بعض مما تفعله طائرات الأسد في غوطة دمشق - ارشيف

علمت "زمان الوصل" من مصدر خاص أن قوات النظام خسرت طائرة مقاتلة من طراز "ميغ 23 م ل" من قوام "اللواء 30" التابع للسرب "77" المتمركز في مطار "الناصرية" بتاريخ 7/11/2017 بقيادة العقيد الطيار "شادي حسين"، وذلك أثناء محاولة الهبوط عائداً من طلعة تدريبية.

وعزا المصدر سبب الحادثة التي أدت إلى تحطم الطائرة على مهبط المطار إلى خطأ الطيار بفن قيادة الطائرة أثناء عملية الهبوط ما تسبب بتحطم عجلات الطائرة وخروجها عن المهبط، حيث أدى ذلك إلى تحطم الجناح ومجموعة الذيل وأجزاء أساسية من هيكل الطائرة، فضلا عن تعطل محرك الطائرة نتيجة دخول الأتربة والحجارة إليه لتتكسر أعداد من شفرات ضاغط المحرك الذي تحطم.

وقال المصدر إن الطيار نجا من الموت بعد خروجه من الطائرة مصابا ببعض الرضوض والكدمات رغم التحطم شبه الكامل لهيكل الطائرة. 
ويعود سبب الحادث، حسب المصدر، إلى ضعف خبرة الطيار "شادي حسين" بفن قيادة الطائرة مع العلم أنه يزاول الطيران على هذه الطائرة منذ قرابة 20 عاماً.

وتعد الطائرة المحطمة واحدة من أصل خمس طائرات متبقية في "السرب 77 مقاتل ميغ 23 م ل"، وذلك من أصل 13 طائرة كانت جاهزة للطيران في هذا السرب قبل البدء باستخدام الطيران الحربي ضد الشعب في بداية شهر 7/2012، وبذلك يكون السرب قد خسر خمس قوته العددية وتبقى في قوامه فقط أربع طائرات جاهزة للطيران.

وكان هذا السرب قد نفذ مئات الطلعات الإجرامية في القلمون الغربي والشرقي ما بين أعوام 2013 و2017 رغم كونه سربا مقاتلا مخصصا لعمليات الدفاع الجوي وليس لقصف الأهداف الأرضية.

وكشف المصدر أن "السرب 77" خسر نحو 70 بالمئة من قوامه منذ بداية استخدام الطيران ضد الشعب وحتى الآن.

زمان الوصل - خاص
(62)    هل أعجبتك المقالة (61)

SAMI

2017-11-13

لو حمار بعد 20 سنة بيعرف يطير بالطيارة.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي