أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. ربع مليون نازح يواجهون الشتاء بخيام تالفة

من ريف حلب الشمالي - أرشيف

مع دخول فصل البرد مازال ربع مليون نازح يعانون من نقص المستلزمات الأساسية والأغطية في ريف حلب الشمالي، بانتظار أن تبدأ المنظمات المسؤولة عن مخيماتهم بالاستعداد للشتاء وتوفير العوازل ووسائل التدفئة التي تعينهم على الصمود طيلة الأشهر الصعبة القادمة، خاصة مع تزايد أعداد الفارين من محافظات الجزيرة السورية بسبب المعارك.

قال مدير مخيم "ضاحية سجو" للنازحين حسين درّج لـ"زمان الوصل" إنه لا وجود لأي استعدادات لمساعدة النازحين لمواجهة فصل الشتاء حتى الآن، والمنظمات ليس لديها ما تقدمه للمخيمات في المدى المنظور، لافتاً إلى أن المخيمات أغلبها خيم تحتاج لاستبدال أو عوازل للخيم الموجودة كحل إسعافي لمواجهة الأمطار.

وأكد "درّج" الذي يشغل أيضاً منصب نائب مدير الادارة العامة للمخيمات أن المنظمات لم تقدم ولا تخطط لتقديم مواد تدفئة لنحو 200 ألف نازح يتوزعون 120 ألفا بـ14 مخيما نظاميا ونحو 80 ألف نازح يقطنون 20 تجمعاً عشوائياً، فيما لا تملك إدارة المخيمات أي إمكانية لتغطية حاجات القاطنين خلال فصل الشتاء.

وأضاف "درّج" أن المستودعات فارغة بكل المخيمات والمنظمات يقتصر عملها على تقديم خدمات النظافة والمياه والخبز.
بدوره "محمد كيلاني" مدير مخيم "باب السلامة" قدر عدد النازحين بالمنطقة بنحو 250 ألف نازح مؤخراً موزعين بين المخيمات النظامية والعشوائية بريف حلب الشمالي.

وقال "كيلاني" إنهم لم يستعدوا إلى الآن للشتاء، سوى بأجساد ضعيفة وخيم تالفة وأغطية بالية، مشيراً إلى أن الجهات الداعمة لهذه المخيمات لا تستيقظ إلا بعد حدوث الأزمات وحالات وفاة لبعض النازحين بردا أو جوعا أو قهرا قياساً على تجارب الأعوام السابقة.

كما أكدت منظمة "مخيمات جرابلس" في رسالة إلكترونية إنه لا يوجد أي استعداد لمواجهة برد الشتاء في مخيمات منطقة "جرابلس" التي يتوافد إليها المزيد من النازحين من محافظات الجزيرة السورية بسبب المعارك هناك، منوهة إلى أن "المنظمات الإغاثية توقفت عن العمل بالمنطقة بحجة عدم موافقة آفاد (منظمة الإغاثة النسانية التركية)".

زمان الوصل
(41)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي