أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هجوم معاكس للتنظيم يقتل 48 عنصرا للنظام ويأسر روسيين في دير الزور

من ريف دير الزور - جيتي

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" يوم الخميس مقتل 48 عنصرا لقوات النظام وآخر للقوات الروسية وأسر آخرين بينهم روسيان في هجوم لعناصر على مواقعهم بريف دير الزور الجنوبي والشرقي.

وأكد التنظيم عبر وكالة "أعماق" الذراع الإعلامية له مقتل 15 عنصرا من قوات النظام وإصابة آخرين في هجوم بسيارة مفخخة في استهدفهم بقرية "المريعية" جنوب شرقي دير الزور القريبة من الجسر الذي نصبه الروس على الفرات للعبور إلى الضفة الشرقية، مضيفاً أن عناصره قتلوا جنديا وأسروا آخرين من القوات الروسية وثالث من قوات النظام في بلدة "الشولا" ضمن هجوم واسع على مواقع قوات النظام في بلدتي "الشولا" و"كباجب" بصحراء دير الزور الغربية أوقع 33 قتيلاً من الأخيرة.

بدوره قال "رامي العساف" من مكتب دير الزورالإعلامي الموحد لـ"زمان الوصل" إن قوات النظام وروسيا صعدت عملياتها العسكرية في الريف الشرقي لدير الزور الخاضع لتنظيم "الدولة" بعد تحشدات عسكرية كبيرة ونصب الجسر العائم على نهر الفرات قبل 3 أيام، مشيراً إلى تكثيف قصف الطيران الروسي والمدفعية الثقيلة على بلدات "خشام" و"جديد عكيدات"، و"جديد بكارة"، و"الدحلة"، و"الصبحة"، و"حطلة" وسط أنباء عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

وأضاف أن قوات النظام والميليشيات التابعة لها تقدمت في قرية "مراط" بعد تمهيد مدفعي وجوي عنيف، مؤكداً أن بلدة "البوليل" و"الميادين" تعرضت لعدد من الغارات الجوية.

وتابع "العساف" قوله إن تقدم قوات النظام وميليشيات "سوريا الديمقراطية" خلقت حركة نزوح كبيرة وغير مسبوقة للأهالي باتجاه الريف الشرقي لم تشهدها المحافظة منذ بداية الثورة السورية، مقدراً عدد النازحين عن مناطق دير الزور بنحو 400 ألف معظمهم توجهوا إلى الرقة والحسكة مع اشتداد المعارك وعبور قوات النظام للضفة الشرقية من الفرات.

والجدير ذكره أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت قبل ثلاثة أيام أن الوحدات الهندسية في القوات الروسية بسوريا شيدت جسراً عائماً على نهر الفرات بطول 210 أمتار لنقل الآليات العسكرية الثقيلة إلى ضفة الفرات الشرقية من النهر.

دير الزور - زمان الوصل
(34)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي