أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

جنود ماهر الأسد يحاصرون السويداء بالأتاوات وسط افتقاد "رجال الكرامة"

محلي | 2017-08-24 12:41:17
جنود ماهر الأسد يحاصرون السويداء بالأتاوات وسط افتقاد "رجال الكرامة"
   السويداء - ناشطون
زمان الوصل
من بعيد تبدو السويداء، مدينة ومحافظة إلى حد ما، منطقة هادئة و"تزقزق فيها العصافير"، حسب مدلول العبارة الساخرة، لكن مشهد "جبل العرب" يبدو مختلفا عن قرب، إذ ليس ثمة سوى غربان من جيش النظام ومليشياته تنعق على المدنيين، وتنغص ما تبقى لهم من مقومات عيش.

فرض الأتاوات على السيارات المحملة بالبضائع (أغذية وخلافها)، هو آخر ما استحدثته قوات النظام، وشعارها "ادفع بالتي هي أوقح" مهما كان نوع ما تحمله في سيارتك، ما دمت متوجها نحو السويداء.

جنود الفرقة الرابعة، أو بالأحرى جنود ماهر الأسد، هم من يتولون الجباية من السيارات العابرة، بيد تمتد لتقبض "المعلوم"، وأخرىلترفع سيف التهديد فوق رقبة كل من يعترض أو يناقش.

وحتى تبدو "الأتاوة" وكأنها "رجس" من عمل القطاع الخاص، لا علاقة "للدولة" به، يتم مهر إيصالات قبض الإتاوات بختم تظهر عليه عبارة "معابر درعا المسمية، مؤسسة نور التجارية"، وبجانبها سجل المؤسسة التجاري وأرقام التواصل معها، وفق صور نشرتها مواقع تواصل.


هذه الأتاوات أو الخوات، التي تعيد عجلة زمن الزعران إلى الوراء، قفزت بأسعار السلع في داخل السويداء، وهي الأسعار التي لا تحتاج عادة سوى لـ"نقرة" صغيرة حتى تلتهب، وتلهب معها ظهور المستهلكين، في محافظة تعد من أشد محافظات سوريا فقرا بفرص العمل، وتدنيا في مستوى الدخول.

تكثر الروايات والأقاويل، من قبيل استهزاء العسكري بسائق مركبة تحمل الإطارات، فالأخير يقول له إنه ذاهب إلى السويداء، وجندي ماهر الأسد يجيبه بسخرية "على السويد!.. لكن ادفع المعلوم"، فيما سائق آخر يعترض ويحتد ويحاول التملص من الدفع، فيأتيه صوت العسكري صارخا فيه: "لسه لندفعكم جمارك على ولادكم"... وبغض النظر عن صحة هذه الروايات كليا أو جزئيا، فإن الثابت يتجسد في صورة حصار من نوع آخر وربما نوبة عقاب جديدة ، يريد النظام وعساكره أن يفرضوها على أهل الجبل، بعدما التقط هؤلاء الجنود أنفاسهم قليلا، و"نفشهم" بشار بخطابه الأخير، فيما تقف السويداء حائرة وربما متأسفة على سماحها باستهداف "رجال الكرامة" واغتيال زعيمهم "وحيد البلعوس".. الأمر الذي ثبت أقدام الضباع كلهم في الجبل.. بدءا من ماهر الأسد وانتهاء بوفيق ناصر، وهو الذي يهمس به المستاؤون، أو يصرخون به علناً ولكن من وراء ستار "فيس"!
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
18 قتيلا وجريحا برصاص "قسد" بالرقة      الأولى من نوعها في العالم.. طبيب سوري يجري جراحة باستخدام الروبوت "دافينشي"      وفاة مريض تركي في معدته 200 قطعة معدنية      جونسون يطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل موعد "بريكست" 3 أشهر      مايوركا يهزم ريال مدريد في الدوري الإسباني      واشنطن تنقل ألف جندي من سوريا إلى غربي العراق      رونالدو يقود يوفنتوس لتعزيز صدارة الدوري الإيطالي      الدفاع التركية: مقتل جندي تركي وإصابة آخر بقصف وحدات الحماية في تل أبيض